أتواجدُ هنا

اشترك الآن

الفراغ.. القاتل البطيء!

19 أبريل, 2018 بواسطة بُشرى المطَر

590de3836603ba1ab8085c96f12dcab3

 

الفراغ، القاتل البطيء الذي يُداهم حياة الكثيرين مسببًا لهم الإحباط والحزن الشديدين، وليس أي فراغ، أقصد بذلك الفراغ الذي يصحبه طموحات وأحلام وآمال معلّقة يقابلها تراخي وكسل وانتظار بشع ومميت، وكأنه حبل يلتف حول رقبة المصاب بداء الانتظار، يشد هذا الحبل أكثر فأكثر كلّما ارتفعت كمية الإحباط المصاحبة للانتظار، إلى أن يموت الشخص بالإكتئاب والحزن!

وصلني سؤال في إحدى الليالي على الخاص في الانستقرام، عن كيفية ملئ ساعات الفراغ التي طالت بسبب الانتظار والحزن على تأخر الوظيفة والزواج..إلى آخره.
وربما تلك الفتاة التي وعدتها بكتابة هذه التدوينة في هذا الشأن تنتظر ما سأكتبه، ربمَا كتبتُ لأجلها، ولأجلي ولأجل الكثيرات.

لا أستطيع أن أعدك أيها القارئ بحلول سحرية، ولا بوصفة سريعة المفعول، لأنك الشخص الأول الذي ينبغي أن يجد الوصفة والطريقة لمحاربة الفراغ، وللتخلص من المشاعر السلبية المُصاحبة له.
لكنّي سأدلي بدلوي، وبالطرق التي ساعدتني لكي أتغلّب على ذلك الشبح المُقيت (الفراغ).

أعتقد بأن السبب الرئيسي وراء شعور الفراغ هو: الكسل أولًا ، والإحباط ثانيًا، والذي يدعو لذلك هو تحديدك لقائمة معينة من الطموحات والأمنيات والأحلام، إن لم تتحقق تلك القائمة فإن الإحباط سيصيبك، وستشعرين بأن الفشل واليأس قد قاب قوسين أو أدنى من حياتك، وبأن دواعي البهجة والسعادة والفرح قد بدأت بالتلاشي، فتبدأين بإهمال نفسك، إهمال ذاتك من الداخل، وإهمال جسدك والذي يتضمن إهمال صحتك النفسة والجسدية، وإهمال مظهرك والعناية به، وإهمال عقلك وذاتك من تغذيتهما والعمل على تطويرهما!
فالبعض قد تجعل طموحها مقتصر على وظيفة معينة، إن لم تحصل على الوظيفة فإنها لن تستطيع مجابهة الحياة والعيش بسعادة، وأخرى قد تشعر بفراغ عاطفي تنتظر شريكًا يملأ ذلك الفراغ، ويمنحها السعادة التي تحلم بها، رُغم أن ذلك الشريك لن يأتي حاملًا بين يديه تاج السعادة ليتوجك به مدَى الحياة، فهو سيأتي ليُشاركك حياتك، حياتك التي اخترتها وصنعتها لنفسك، إن كانت سعيدة سيشاركك سعادتك، وإن كانت حزينة وتعيسة ومليئة بالرتابة والحزن فلن يستطيع تغييرها، وأخرى قد تربط سعادتها بمستوى مادي معين إن لم تصل إليه فإنها تعيش محبطة حزينة، وأصناف الأمنيات كثيرة!

بدايةً علينا التيقن دون شكٍ أو ريب أن الرزق سيسوقه الرزّاق إلينا، ربما ليس بالصورة التي نتخيلها، ربما على هيئاتٍ كثيرة ومتعدّدة، ربما نحن ننعمُ في الرزق ولكننا لا ننتبه له، لأننا علّقنا آمالنا وأعيننا على رزق آخر رأيناه لدى الآخرين!

قال تعالى:(ولا تمدنّ عينيك إلى ما متعنا به أزواجًا منهم زهرة الحياة الدّنيا لنفتنهم فيه ورزق ربّك خيرٌ وأبقى)
قال أبي بن كعب: من لم يعتزّ بعزاء الله تقطعت نفسه حسرات، ومن يتبع بصره فيما في أيدِ النّاس بطل حزنه، ومن ظن أن نعمة الله في مطعمه ومشربه وملبسه فقد قلّ علمه وحضر عذابه.

مراقبة ما عند الآخرين ومقارنته بما بين يديك، والحزن على فوات حظك ورزقك يُفاقم المشكلة، ويصيبك بالحزن والحسرة الباطلة، فالصحة إذا ارتبطت بالفراغ هي نعمةٌ كبيرة وعليك استغلالها بما ينفعك أولًا وينفع المجتمع ومن حولك ثانيًا، لا سيمَا أنكِ مسؤولة عن شبابك فيما أبليته، فالشباب لن يدوم، سيبلى وعليك استغنام فرصة الشباب حتى لا تشعري بالندم عند فوات الأوان، ومسؤولة عن عمرك فيما تفنينه، فالعمر فانٍ، وعليك استثماره ليعود عليك بخيري الدنيا والآخرة.

باعتقادي أن كثرة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي دون أن يكون الدّاعي لذلك فائدةً مرجوّة يُفسد الكثير، وقد لفتتني تغريدة لإحدى المعروفات على شبكات التواصل الاجتماعي تقول فيها:

(متابعة حياة الآخرين جميلة عندما تكون لديك حياة تعيشها، لكن من السّام جدًّا أن تقضي حياتك متفرجًا دون أن يكون لديك حياة، املأ فراغك بالآخرين، لا تجعل فراغ الآخرين يملؤك)
– أروى العمراني

لامسني قولها ذاك، وشعرتُ بحقيقته، فعندما يكون لديك حياة خاصة تستمتعين بها لن تشعري بالفراغ أو المقارنة أو الحزن عند مشاهدتك لحياة الآخرين، ولكن عندمَا تراقبين حياة الآخرين وتجعلين حياتك مقابلةً لها وتبدأين في شن الحرب على ذاتك ونفسك وذلك بمقارنة ما ينقصك بما يمتلكون عندها تكونين قد حكمتي على نفسك وحياتك بالفشل، وحمّلتي نفسك فوق طاقتها.

استخدام الشبكة الاجتماعية بحاجة إلى ترشيد وتوجيه، إلى أن تتحصّن جيّدًا من أن تكون فريسة الشيطان بأن يبث سمّ الحسد والغيرة والإحباط والمقارنة السلبية في روحك وقلبك، فتفسد روحك، ويفسد عقلك وتفكيرك!
والأسلمُ في رأيي هي أن تصنعي في عالمك الخاص أشياء تحبّينها، أن تتعرفي على نفسك وترافقيها في أيامك، أن تكوني الصديق الأول لروحك، تعرفي مكنونات نفسك، ومداخل البهجة إلى روحك، فتكون أوقات فراغك استثمارًا لك، وأوقات عُزلتك أنيسةً لروحك حيث تتخففين من عبء الحياة وضجيجها وتسكنين إلى سلامك الداخلي.

والطرق إلى ذلك متعددة ويسيرة بإذن الله، إن عزمتِ على الخروج من قوقعة الحزن والإحباط، واستغلال فراغك بما ينفعك ويُسعدك:

  • – اكتشفي قدراتك ومواهبك ومهاراتك، واعملي على تطويرها وصقلها، فممارسة الهوايات التي تحبينها يوجد الشغف بداخلك، وإذا وُجد الشغف سيلوّن حياتك بألوانها الحقيقية، دون تعتيم أو تظليل.
  • – ممارسة المهارة التي لديك في مجالاتها، خصوصًا أن الانترنت يفتح لك المجال للكثير من الفرص والقنوات التعليمية التي ترفع من مستوى اتقانك للمهارة، فكثرة الممارسة تجعلك تتعرفين على أسلوبك الخاص بك، وتكتشفين نقاط قوتك، وستجدين مع الوقت أنك أصبحت أكثر ثقة بما تنتجين، ولربما مكّنك ذلك من تحويله إلى عمل خاص، أو توظيفه ليكون مصدر دخل لك، لاسيما مع وجود المنصات التعليمية التي تمكنك من حضور دورات وفصول دراسية تفتح لك مدارك كثيرة وآفاق واسعة من المعرفة منها: منصة رواق، ومنصة مهارة، ومنصة دروب…إلى آخره..
  • – التطوع في المراكز والجمعيات الخيرية والمؤسسات الغير ربحية، فالتطوع له أثر إيجابي على الفرد والمجتمع، بالإضافة إلى أنك تسعين إلى سد ثغرة في المجتمع، وإفادة غيرك، وتدريب النفس على العطاء دون مقابل، إضافةً إلى أثره الإيجابي على شخصك، من ناحية ممارسة مهارتك في بيئة حيّة، وتطوير مهاراتك كالتواصل الاجتماعي، وكسب العديد من العلاقات، وإبراز نفسك من خلال العمل الذي تقدمينه مما يجعل فرصة وصول الجهات إليك أكبر وبالتالي زيادة فرصة الحصول على عمل، مع التنويه والتأكيد على عدم إغفال أهمية النيّة الحسنة في أي عمل تقومين به، فالثواب معقود بالنية، قال -صلى الله عليه وسلم-: “إنما الأعمال بالنيّات ولكل امرئ ما نوى”.
  • – القراءة أسلوب حياة صحي، فتزويد العقل بالمعلومات، وممارسة القراءة بشكل يومي أو على الأقل مرة في الأسبوع، يمرّن العقل على الانفتاح للأفكار، وتقبل المجتمع، والتناغم مع الحياة والقدرة على فهم مجريات الأمور، وتحليل الصراعات، وتكوين خلفية ثقافية، واكتساب محصول لغويّ جيّد، ينعكس على خطاباتك وحديثك مع الآخرين والنقاشات التي تدور بينكم.
  • – الاندماج في بيئة إيجابية تجدين فيها متعة روحك، والتخلص من الأشخاص المحبطين والذين يسمّمون روحك بكثرة العتاب والإحباط الذي لا يتخلله حبّ وحرص ومساعدة، ومن ذلك أيضًا تنقية الأشخاص الذين تقومين بمتابعتهم على شبكات التواصل الاجتماعي، والتخلص من أولئك الذين يستعرضون مالديهم من نعم على سبيل المُفاخرة والاستعراض، ففي الوقت الحالي أصبح الجهاز المتنقل هو الرفيق الملاصق لك، منذُ أن تفتحي عينيك بداية اليوم إلى أن تغمضيها ليلًا، ومن المميت فعلًا أن الأشخاص الذين يرافقونك طيلة يومك هُم أشخاص بلا فائدة ولا محتوى هادف، وكل ما يعرضونه هو حياة الترف والرفاهية التي لا تعكس أي رسالة هادفة أو إيجابية، لذلك أول خطوة لتساعدي نفسك على التخلص من الإحباط هو التخلص من كل مَن يُشعرك بالإحباط سواء بشكلٍ مُباشر أو غير مباشر.
  • – لا بأس من طلب المساعدة من المقربين منك والديك وأخوتك وطلب الدعم منهم أيًّا كان نوع الدّعم، نفسي أو مادي أو معنوي، وإذا لم تستطيعين فهناك حسابات وجهات رسمية تقدم للفتيات الاستشارات الأسرية والاجتماعية.
  • – الخطوة الأولى هي الحل، ابدأي خطوتك الأولى لتحقيق الهدف الذي تريدينه، فإن كان هدفك الحصول على وظيفة فعليك بذل الأسباب للحصول عليها، معرفة متطلبات سوق العمل والحرص على اكتساب المهارة والمعرفة، والحرص على اكتمال المتطلبات من أوراق وسيرة ذاتية واضحة ومتكاملة، والبحث بالطرق الحديثة عن فرص العمل من خلال موقع طاقات وشبكة لينكد ان، وتطوير اللغة إن كانت ضعيفة لديك من خلال التعلم الذاتي عن طريق قنوات اليوتيوب التعليمية.
  • – الاهتمام بمظهرك، والاعتناء بجسدك، فلجسدك عليك حق، فرضاك عن مظهرك ينمّي رضاك الداخلي وانفتاحك على الحياة، والرضا يبدأ بتقبل تفاصيل جسدك التي لا تستطيعين تغييرها، رضاك عن الخالق في خلقته، واعتنائك بالجسد الذي هو أمانة لديك بأن تحرصين على تكوني في أحسن هيئة دون مبالغة، فمفاهيم الاعتناء بالجسد قد شوّهت وبالغ الكثير من الفتيات والكثير من مشاهير الشبكات الاجتماعية في إظهارها على أنها تحتاج إلى تكلفة مادية قد تصل إلى حد التبذير، بالإضافة إلى تعقيد الطرق والأساليب! وباعتقادي بأن المبالغة مذمومة ومُرهقة ولا تصل إلى نتائج كما يصورها البعض، يكفي بأن تحرصي على النظافة الشخصية وعلى ما أتت به السنة النبوية من توجيهات للنظافة الشخصية، بالإضافة إلى أسلوب الأكل الصحي، كأن تتجنبي الأكل فوق حاجتك لقوله -صلى الله عليه وسلم-: ” ما ملأ ابن آدم وعاء شر من بطنه”، وإذا كنتِ تواجهين مشكلة (الأكل العاطفي) كأن تفرغي طاقة الحزن أو الإحباط الذي لديك من خلال الإسراف في الأكل فعليك المبادرة بمساعدة نفسك على التخلص من هذه العادة، أو التوجه إلى مساعد نفسي لبدء علاج سلوكي، وباعتقادي بأن الأمر بيدك إن امتلكتِ إرادة وعزيمة على مساعدة نفسك.
  • – كتابة قائمة بالأشياء التي تُبهجك، والحرص على أن يكون محيطك نظيفًا مرتبًا يبعث على الراحة والسكينة والاسترخاء، فمن المستحيل أن تنطلقي لحل مشاكلك مالم تستطيعي البدء بترتيب سريرك وغرفتك ومحيطك ومنزلك، والتخلص من الفائض والأشياء الزائدة عن حاجتك، وجعل كل ما تقع عليه عينيك يبعث على السعادة والراحة، وتخصيص وقت للأشياء التي تحبين ممارستها، كمشاهدة فيلم وثائقي، أو فيلم يحمل قصة قيمة، وقراءة كتاب أو رواية ممتعة وتحمل فكرة مُدهشة تشدّ عقلك للتفكير والدخول إلى عالم آخر، وكتابة أفكارك وعرضها من خلال حسابك على انستقرام أو تويتر ومشاركة الآخرين الأفكار والمعلومات الجديدة، صنع طبق جديد ومثير لم يسبق لك تجربة صنعه وتقديمه لمن تحبّين، وتبادل الكلمات الطيّبة والمحفزة، فليس عليك تلقّيها فقط، بل عليك أن تمنحيها لمن يحتاجها، تلك الكلمات ستؤثر بك حين تشعرين بسعادة الطرف الآخر الذي تلقى تلك الكلمات.
  • – حضور الدورات والندوات واللقاءات والأمسيات التي تحدث في مدينتك ومتابعة الحسابات التي تُعلن عن الفعاليات الحديثة في المنطقة تجربة تستحق أن تخوضينها وتحرصي على التواجد في تلك الأماكن، لما لها من أثر كبير على نفسك وتفتح لك آفاق ومساحات للتفكير الإبداعي.

 

أتمنّى أن أكون قد وفّقت في مساعدتك ومساعدة الكثير من الفتيات اللاتي وقعن فريسة للفراغ، وتحتاج ربما إلى كلمات وتوجيهات بسيطة لتنفض غبار الكسل والتشاؤم والإحباط.
عليك أن تُدركي أنّنا جميعنَا وُجدنا على هذه الأرض لغاية وهدف عظيمين، ولا يليق بأحدنا أن يمرّ يومه رتيبًا دون بذل أو عمل وإن كان صغيرًا، فالنيّة الحسنة تعظّم العمل مهما كان صغيرًا، والاستعانة بالله أولًا وأخيرًا والدعاء الدائم بأن ينفع الله بك هو الطريقة الأولى ليُبصرك الله بنقاط القوة لديك ويمكّنك من استعمالها في أوجه الخير.
وأخيرًا أتمنّى أن تكوني في النهاية قد اكتشفتِ طريقك الذي يقودك إلى عالمِ الجدّ والإنجاز.
وسأسعد باستقبال رسائلكم وتعليقاتكم أسفل هذه التدوينة.

 

مواضيع: غير مصنف | 2 تعليقات »

تعال لتُصبح صديقي

10 أبريل, 2018 بواسطة بُشرى المطَر

a899f41903169059701056a1df4a3b33

تعال لتصبح صديقي!

لم تعد هنالك الكثير من الحوارات التي تنتهي بِ (أتفهمّك جيّدًا)، لم تعدُ العلاقات وثيقة، ولم تعد الصداقات متينة، اختلّت المفاهيم، واعتلّت الأنفس، واختلط الحابلُ بالنّابل!
سوف تقول الوداع كثيرًا، للأشخاص الذين كان وجودهم مُفتعلًا، يتطلّب الكثير من ردّ الجميل، والمشاعر المزيّفة، ستقول الوداع للكثير من الأشخاص الذين امتصوا طاقتك بكثرة المقارنات التي تفضي إلى الحسد والغيرة، ستقول الوداع لمن صعد على أكتافك، وركلك في نهاية المشوار، ستقول الوداع لذلك الذي ينفث سمومه من خلال كلماتٍ بذيئة، الذي لا يملك كلمةً طيّبة طيلة فترة صداقتكما، عند المنعطف ستنكشف النوايا، وسيُظهر الخبيثُ خبثه، وينشرُ الطيّبُ طيبَه.

سيدخل محيطك الكثير من الأشخاص، وتخوض الكثير من المعارف والعلاقات، يبدو لي أنه من الصعب جدًّا إدخال فردٍ جديد في قائمة صداقاتي، يعود ذلك لحذري الشديد، وللصعوبة التي أواجهها في منح الثقة لأي شخص، قد تبدو بشاشتك جاذبة لي، ولكنّي أحافظ على جمالها بالنظر إليها من بعيد، لأني أشعر بأن هنالك مسافة آمنة تحافظ على جمال الأشياء، وأن الاقتراب الشديد قد يفسدها، أقابل أشخاصًا  وأهمسُ في داخلي: تعالَ لتُصبح صديقي!
لكن العملية معقّدة نوعًا مّا من وجهة نظري، الصداقة هي سلسلة من المراحل، هي رحلة طويلة، ليست أي محادثة عابرة تنتهي بصداقة، ليسَ كل كوب قهوة تشاركته مع أحدهم قد ينتهي بعلاقة طويلة الأمد، وليس كلّ سقف يجمع اثنين يجعلهم أصدقاء، هنالك الكثير من العوامل.

تعال لتصبح صديقي!

ولكن قبلها لنسأل هذه الأسئلة:
هل هاتفتك يومًا، واخبرتك بشيءٍ لا يعرفه أحدٌ سواك؟
هل خطرتَ على عقلي في أحلك الأوقات فوجدتني دون أدني تحكّم أختار اسمك ورقمك لأفضي لك بما اكتنز بداخلي، وتفهّمتني وقتها، بثثت شعورَ الأنس والراحة بداخلي؟
هل مضَى الوقت سريعًا وأنا أحادثك دون أن أنتبه لعقارب الساعة، وودت لو أن الساعة تصبح دهرًا وألّا ينتهي الوقت، ولا ينتهي حديثي معك؟
هل دعوتُ كثيرًا بأن أجتمع بك على خير في أقرب وقت، وكان دعائي ذلك نابعًا عن حاجةٍ واشتياق عميقين؟
هل لازلت أتذكر مالذي يضحكك؟ مالذي يحزنك؟ متى ينبغي عليّ الاقتراب، ومتى ينبغي عليّ الابتعاد؟
عندمَا نتحدث هل أعرفُ المرحلة التي ينبغي عندها التوقف عن الاسترسال في الحديث لأن ذلك يؤذيك؟ وعندمَا تصمت أعلمُ أنك بحاجة للاختلاء فأحترم رغبتك تلك؟

تعال لتصبح صديقي!


لأنّ الرحلة طويلة وشاقة، وتحتاجُ إلى رفيق يؤانس دربك، رفيقٌ تسند عليه كتفك إذا ما طال المسير، صديقٌ يساعدك لتقف بعد كل سقوط.
فالصداقة: صدق الاعتقاد في المودة، أن أجزم بمودتك لي، جزمًا يجعل ثقتي فيك قوية، وحسنَ ظنّي متين، أن تكون أنا بالنّفس، رغم اختلافك عني بالشخص، مؤازرٌ لي في الشدّة، عدّةٌ لي في المضرّة، حاضرٌ في المسرّة، لا أخشى اختلاف لونك، ولا اعتلال كُنهك.

قال الكندي: الصديق إنسان هو أنت، إلّا أنه غيرك! (أدب الدنيا والدين للماوردي صـ١٦٣.)

كم مرّة دخلت في علاقة اعتقدت بأنها صداقة، ثمّ صُدمتَ في نهاية الأمر، وتفرّق شملكم وتركَ ذلك أثرًا لا يُمحى؟
الكثير ممن عرفتهم مرّوا بعلاقة صداقة غير ناجحة، لا أستطيع أن أصفها بالفشل، لأن الخلل قد لا يتبع بالضرورة العلاقة ذاتها، إنما قد يكون الخطأ من أحد الأطراف، قد تنتهي العلاقة خلف أسباب مجهولة، تترك أطرافها غير قادرين على تحليل السبب تحليلًا منطقيًا، فيصبح التهرب من مواجهة الأمر هو الحل الأمثل!

إذا ما مررت بهذا الموقف فأعتقد أنك بحاجة إلى مراجعة حساباتك، ومعرفة الخلل الذي أفضى إلى هذه الفُرقة، لأن ذلك الخلل قد يجعل الأمر مستفحلًا في العديد من العلاقات التي تخوضها.

فالصداقة الحقيقة تقوم على العديد من الأمور، ومن النقاط التي ينبغي الرجوع إلى إذا ما شعرت أنّك غير قادرٍ على المحافظة على صداقاتك:
– أن يكون التقوى أساس الصداقة، أن تُبنى على حبلٍ متين، (واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرّقوا)، هنا الأساس القوي، أن تصاحب من صلح دينه، وبدت لك منه نيّة حسنة، وخلقٌ حسن، من يذكرك بالله عند كلّ ضائقة، من تثق تمامًا بأنه سينتشلك من وحل الخطيئة كلما سقطت بها، وينير لك بصيرتك إذا ما أظلمت.
– الصداقة التي تُبنى على حسن الظن، تعيشُ طويلًا، وتكون زادًا في الدنيا، وذخيرةً في الآخرة، قد تكون شخصًا حسّاسًا، لا تقبل النّقد، ولا الانشغال من الطرف الآخر، لا تحترم وقت الآخر، سيء الظن، بينما الصداقة تحتاج إلى الكثير من التغافل عن الزلل، ومراعاة ظروف وحياة الطرف الآخر، تحتاج إلى إحسان الظن، مرّة تلو الأخرى.
– حفظ الغيبة وكتمان السر، عمادٌ لا يسقط إلّا وسقطت الصداقة، فالصديق الصادق يدافع عن صديقه في السر والعلن، يحفظ سرّه ويكتمه، لا يبدي للناس مالا يرضاه صديقه، ولا يُفشي سرًّا استأمنه عليه، جديرٌ بالثقة، يكون له صندوقًا محكم الإغلاق على سرّه، وبئرًا عميقًا لا يخرجُ منه ما سقط فيه.
– فليكُن عتابُك جميل، وصفحك أجمل، لا تعاتب إلّا وأنت مستوثق من سبب العتاب، ولا تعرّج في عتابك على مواضيع أخرى، وأمورًا قد تقلبُ من خلالها مواجع دفينة، وليكُن عَوْدكَ جميلًا، كما كان عتابك جميلًا، لا تؤذي قلبه بالغياب الطويل، ولا تقطع حبلَ الصلّة، فلربما لانَ بعد الجفاء.
– سيُخطئ ولابدّ، فكُن له دليلًا إذا ما ضلّ طريقه، مصباحًا إذا ما أظلم دربه، عينًا إذا ما عمَت بصيرته، وقمرًا إذا ما طال ليله.
– شاركه حلو الأوقات، ومرّها، فالصديق في الأزمات، ليسَ كغيره، والصديق في الأفراح، لا تقلّ الحاجة إليه في غيرها من الأوقات، كُن حاضرًا ولو من بعيد، مُشاركًا ولو بكلمةٍ طيبة، فالصديق هو شقٌّ من الروح، لا يكتمل بدونه شعور.

آمن أبو بكرٍ الصديق بنبيّنا –عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم- عندمَا كذبه قومه، وأمّنت خديجة بنت خويلد –رضي الله عنها- خوفَ زوجهَا عندمَا ارتعدت فرائصه خوفًا، ونام عليٌّ بن أبي طالب –رضي الله عنه- في فراش الموت بدلًا منه، عندمَا تآمر القوم ليذبحوه، فالصديق لا يخضع لمعايير عمريه، ولا معايير نوعيّة، الصديق قد يكبرك بالعمر الكثير، قد يصغرك أيضًا، قد تكون والدتك أو والدك، أخاك أو أختك، ابن عمّك أو خالك، زوجك أو زوجتك، الصديق يُخلق من روحك، يولد من رحم الحياة، ومن عُمق الظروف.
فلا تغفل عنه، قد يكون قريبًا منك، قد لا تنتبه لصدقه، ولا لعطائه، ولكنّه أفنى لأجلك وقته وجهده وحياته، لا تضيّق النطاق، وضمّ إلى جناحك كل صادقٍ في ودّك، وكلّ من خاف الله فيك، وأحسن في إخائه لك.

وأخيرًا.. كونوا أصدقاء جيدين وطيبين.

مواضيع: غير مصنف | لا توجد تعليقات »

انطلق وجرّب واستمتع بالرحلة.

27 مارس, 2018 بواسطة بُشرى المطَر

2ceb979a49ae948de69815ed2d8c8ae8

ماهي أعظم مخاوفك؟
هل وجهت إلى نفسك ذلك السؤال؟ وهل ستجيب عليه إجابةً واضحة إذا ماوجّه إليه؟
ما مقياس الرضا عن حياتك، عمّا تقوم به، عن عملك، عن علاقاتك؟

كثيرًا ما تقفز تلك الأسئلة إلى ذهني، وأنظر دائمًا إلى الجزء الفارغ من الكوب “كما يقولون”، فتعظم النقائص في نظري، ويتكوّن شعور بعدم الرضا في داخلي، لماذا لا يمتلئ الكوب، لماذا ذلك الفراغ، متى سيمتلئ!؟
الخوف من عدم تحقيق الكمال يعيق سير الحياة، يعيق المرء عن العمل، وعن تحقيق النتائج، لا بأس بذلك الطموح في الأشياء التي في متناول اليد، لكن الأشياء التي تخرج عن سيطرتك فإن تضييق النطاق للحد الذي يجعل من تقبلها أمرًا مستحيلًا قد يخلق شعورًا بالإحباط والحزن والتذمر.
كالذي يدور حول حفرة ويخشى السقوط فيها، فيظل يدور ويدور إلى أن يسقط متهالكًا في تلك الحفرة، يصرخ ويبحث عن مساعدة، عن مجيب، عن عابرٍ ينتشله من ذلك الظلام ويخبره بحنوّ ولطف أن الطريق من هنا، أو لو أنه يمسك بيده ويرافقه إلى الطريق الصحيح سيكون أفضل!
خوفك الذي يجعلك تدور في دائرة مفرغة، فلا أنت الذي قدّمت عملًا كاملًا، ولا أنت الذي تراجعت تراجعًا تامًا، تظل في خوف وقلق، وغالبًا عند عدم تحقيقك للنتائج الكاملة تدخل في حالة لومٌ دائم للنفس، لدرجةٍ تشعر فيها بأنك لن تخرج من دوّامة اللوم، تلومها على حظها، وعلى ما فاتها، وقد تفسد على نفسك الاستمتاع بالعمل بسبب النقص المتضمن في التفاصيل الصغيرة.

الباحث عن الكمال: يركز على النتائج دائمًا، ويغفل عمّا بين يديه من تفاصيل ممتعة قد لا تتكرر، أراه من وجهة نظري يعيش في اضطراب دائم، على سبيل المثال: إذا كان العمل جماعيًا فإنه لا ينتبه إلى روح الفريق، إلى الألفة التي تضم الأفراد أثناء العمل، إلى الضحكات والابتسامات والاخفاقات الصغيرة التي قد تضيف إلى رصيد كل فردٍ خبرة ومعرفة، فهو مركز على النتائج فقط، ولا يقبل بالنقص.
وإذا كان الباحث عن الكمال يخطط لرحلة ما، فإنه يخطط لأبسط التفاصيل، لا يقبل الإخفاق ولا النقص، قد يفقد الاستمتاع بنومه أثناء الرحلة لأنه يخشى أن يفسد شيء مما خطط له، لا يقبل الحلول الدنيا، يبحث عن الأكمل دائمًا، وتلك القاعدة والرغبة قد تحرمه من روح المغامرة التي تضيف على الرحلة الشيء الكثير من السعادة والتشويق، قد يحرم نفسه من تجربة جديدة لأنه لا يريد أن يخرج عن السياق الذي خطط له.
الباحث عن الكمال قد يفوت الكثير من الفرص التي تأتي نتيجة إخفاقات أو انكسارات أو خيبات أمل، فالحياة مجال واسع جدًّا، والمتعة فيها بأن تخرج عن المألوف، وأن تعرف أضداد الأشياء، فنقص شيء ما قد يبصرك بكمال آخر، عندما تقدم عملًا وتكتشف فيما بعد أنه لم يقدم بالشكل المطلوب، قد تجدُ توجيهًا لم يكُن بالحسبان، فتقدم الأفضل في المرة القادمة، ولا يعني هذا أن تقدم عملًا ناقصًا، ولكن أن تتعامل مع حالة الإحباط، وتحسن من النتائج مستقبلًا.

ليس من الضروري تغيير كل شيء ليصبح كاملًا:
ومن ذلك أن تعرف أنك لستَ ملزمًا بجعل الأشخاص يتمتعون بالكمال، تقبّل نقص الطرف الذي أمامك، ذلك سيجعلك قادرًا على تكوين علاقة صحيّة، تقبُّل الأشياء التي لا يمكن تغييرها قد يكون حلًّا جذريًا لكثير من المشاكل.

الامتنان للنعم الصغيرة:
لا يكفي أن تمتن للنعم بشكل عام، وجدتُ أن في تعداد النعم الصغيرة، وذكرها بالتخصيص فائدة ملحوظة، فمثلًا، أن تقوم بتعداد واضح لكل نعمة على حده، أن تركز لوهلة لنبضات قلبك، ذلك النبض يتم بأمر الله، فالله يريدك أن تكون على قيد الحياة، هذه نعمةٌ تستحق الامتنان، تنفسك الذي يحدث بشكل طبيعي دون تدخلٍ خارجي نعمةٌ تستحق الشكر والامتنان، رؤيتك الواضحة لتفاصيل الأشياء، لضوء النهار، وسادتك المريحة، الهدوء الذي يغطي المكان أثناء نومك والأمان الذي يحفّك وأنت في منزلك بين عائلتك، عندما تودع أحد أفراد عائلتك الذاهب إلى العمل وتعود إلى نشاطك اليومي دون أن ينتابك خوفٌ من (ألّا يعود)، عندما تنام مليء البطن، وتجد الماء متى عطشت إليه، والطعام متى أردته، تلك الامتنانات الصغيرة تعظّم شعور الرضا بداخلك.

– كم مرّةً آمنت بحدوث شيء، بذلت وسعيت، التصق ذلك الشيء بعقلك وتفكيرك، تنام وأنت تفكر به، تصحو وأنت تخطط لأجله، لا تعلم تفاصيل كثيرة، ليست لديك خطة واضحة، ولا خطوات مرقمة تتبعها فيتحقق ذلك الشيء، لكنك تبذل جهدك، تأخذ بجميع الأسباب التي توصلك إليه، يدفعك يقينك وإيمانك بأنه سيحدث ولو بعد حين، تمامًا كما أخفق اديسون مراتٍ ومرات، دون أن يتوقف عن المحاولة، الإيمان الذي يدفعك للمحاولة مرةً بعد الأخرى، تصل لمرحلة تعتاد فيها على الفشل ويصبح صديقك، تتقبله وتتعلم منه، ثم يهديك الفشل طريقة للنجاح، فتكتشف بأن الفشل هو الخطوة الأولى التي تسبق النجاح، والأخطاء هي الدروس التي تكتب بواسطتها وصفة النجاح، فليس من المشروط أن تكون التجربة الأولى ناجحة، ولا أن تكون النتيجة الأولى كاملة، فالنقص والفشل والاخفاق خطوات تسبق النجاح.

– عندما خرجنا إلى الحياة لم يعلمنا أحدهم كيف نطلب الطعام، كيف نمشي، كيف نصل إلى الشيء، ماهي الأشياء المسموح لنا بلمسها، وماهي الأشياء التي علينا الابتعاد عنها، جربنا الوقوف فسقطنا، لمسنا ابريق شاي ساخن فاحترقنا، أمسكنا السكين فجرحنا، لعبنا بالنار فلسعتنا، وهكذا تباعًا، توالت علينا التجارب، فاستزدنا منها معلومات ومعارف، لم يخبرنا أحد من هو الشخص الجيد ومن هو السيء، دخلنا في علاقاتٍ كثيرة ومتنوعة، ندمنا على معرفة فلان، وامتننا لمعرفة آخر، وهكذا مشينا إلى سن النضج، لكلٍّ منّا وصفته الخاصة، وتجاربه الخاصة، لكلٍّ منا عدد صفحات في كتاب خبرته، هنالك من يسجل التفاصيل، ينتبه لأدقها، يتعلم من أصغر خطأ إلى أكبر خطأ، وهنالك من يمشي غافلًا، يعيد الخطأ مرةً تلو المرة، لا تجد طريقةً للتعامل معه لأنه لم يعرف كيف يتعامل مع نفسه بعد، وهكذا نمضي…!
نمرّ بمراحل كثيرة ومتنوعة، متصاعدة الإيقاع تارة، ومنخفضة الإيقاع تارةً أخرى، ننتقل من شغف وطموح إلى يأسٍ وإحباط، ثم نخرج من اليأس والإحباط إلى حالة امتنان واحتفاء، لأن الخوف من استمرار اليأس والبحث عن مخرج كان دافعًا قويًا لأن نجدّد التفاؤل في أعماقنا، لأن الله يحب الفأل، ولأنه عند ظن عبده، فلا تظن السوء أبدًا، مهما بدت لك حالتك سيئة، ولا مرجو أن يتبدّد سوؤها، تلك الحالة مطلبٌ لتميز الأضداد، لن تشعر بقيمة الفرح مالم تجرب الحزن، ولن تشعر بقيمة النجاح مالم تجرب الفشل، ولن تميز الصح إلا بضده، ولا الحسن إلّا بالقبيح، لن تميز تفاؤلك إلا عندمَا تتذوق طعم اليأس، واحذر كل الحذر من القنوط، فهو عدوّك اللدود، ولا تستسلم للصدمات، فتأثيرها سيظهر على صحتك وجسدك، تعامل مع الصدمات بثبات، هيئ نفسك دائمًا للتعامل مع الأزمات.


– جميعنَا ذلك الباحث المتعطّش، ذلك التائه الذي يبحث عن الكمال، نريد أن نحرز أكبر قدرٍ ممكن من الأهداف الصائبة، نخاف الفشل والخطأ، لدينا ذلك الضمير القاسي الذي يشبعنا ضربًا إذا ما وقعنا في الخطأ، والنفس اللوامة التي تنضجنا بنار الندم إذا ما أخفقنا، نصبح خائفين من التجربة، لا نعمل، ولا ننتهز الفرص؛ لأننا نخشى الإخفاق، وبالتالي فإننا لن نفلت من سياط الضمير، في الحقيقة ضمائرنا هي نحن، هي أفكارنا، وهي معتقداتنا، كلما شعرت بسيطرة الضمير الذي يجعلك تخلط بينما ما هو مسموح لك وما هو ممنوع عليك؛ فاعلم أنك لست أسير ضميرك إنما أسير أفكارك ومعتقداتك الخاطئة -أو المبالغ فيها-.
لن تنجو من أن تقع في خطأ أو مشكلة، لن يكون الطريق سالكًا دائمًا ومزهرًا ولا يتخلله عقبات، لست معصومًا ولا كاملًا حتى تستبعد الخطأ والزلة عن نفسك، كلّنا خطّاؤون، وهذه جبلّتنا، علينا نتعلّم من أخطائنا، ونصبح أكثر تصالحًا مع أنفسنا إذا أخطأت، فباب الإصلاح مفتوح دائمًا، والرفق ما كان في شيء إلا زانه، ونفسك أولى الأشياء بالرفق، وكما قلت سابقًا لتعرف الشيء عليك أن تعرف ضده، وهذه قاعدة الحياة، فاخرج من دائرتك الضيقة إلى العالم الفسيح، هنالك الكثير من الفرص، الكثير من الأشياء التي عليك اكتشافها، هنالك الكثير من الدروس والعبر لن تكتشفها إلّا بالتجربة، وهنالك الكثير من المهارات والمعارف التي لن تكتسبها إلّا بالإخفاق، فالرحلة إلى النجاح والكمال صعبةٌ وشاقة، ولكن تتضمنها الكثير من التفاصيل الجميلة والممتعة، فلا تجعل التركيز على النتيجة يفقدك متعة الرحلة، انطلق وجرّب واستمتع بالرحلة.



وأخيرًا، كونوا بخير يا أصدقاء.

 

مواضيع: غير مصنف | 4 تعليقات »

« المواضيع السابقة