أتواجدُ هنا

اشترك الآن



ذكرياتي ولحظاتي السعيدة في ٢٠١٦

31 ديسمبر, 2016 بواسطة بُشرى المطَر


في نهاية هذا العام من الجميل أن يطوى فيه كلّ موقف مؤلم، وكل ظرفٍ قاس، وتتذكر فقط اللحظات السعيدة والجميلة، التي قضيت فيها وقتًا ممتعًا، أن تمتنّ لكل الأشياء التي جعلتك تشعرُ بشعورٍ جيّد.


سأبدأ بأجمل الأماكن والمدن التي زرتها:

مدينة دبي: الجميلة بحداثتها، والمليئة بالتفاصيل التي تبعث السرور في النفس.
عندمَا تراها من الأعلى تفكر كيف استطاع الإنسان أن يبني حضارةً كهذه، من علّمه!

Processed with VSCOcam with hb1 preset
Processed with VSCOcam with hb2 preset
unnamed-2

 

 

حديقة الزهور: جميلةٌ جدًا في فصل الربيع، زرتها في يوم غائم، رائحة الزهر تُنعش أنفاسك.

image1-14
Processed with VSCOcam with hb1 preset

Processed with VSCOcam with hb1 preset

 

زيارتي لمدينة لندن: في نوفمبر ٢٠١٦، رحلة تركت في النفس الكثير من البهجة، والكثير من السعادة

Processed with VSCO with c6 preset
Processed with VSCO with c4 preset
Processed with VSCO with c4 preset
img_5548
Processed with VSCO with c8 preset
Processed with VSCO with c4 preset
Processed with VSCO with c4 preset

 

زيارة متجر kikki.K .

Processed with VSCO with c4 preset



حديقة Hyde park
وإطعام الطيور من التجارب الممتعة والظريفة.

Processed with VSCO with c4 preset
Processed with VSCO with c4 preset
Processed with VSCO with c4 preset

 

 


زيارة قصر Kensington

Processed with VSCO with c4 preset

 

استمتعت بالمشي في شوارع لندن في ليلة ممطرة، برفقة مشروبٍ دافئ، وصوت ضجيج الناس، كل تلك التفاصيل لا تبرح ذاكرتي، تبقى فيها بشكلٍ مستقل عن بقية الذكريات.

image1-26
img_5987
image1-21
img_5953



وحصلت على وقت ممتع وشرب الشاي في The Orangery Kensington Placace Garden

Processed with VSCO with c4 preset



ومن الأفلام الممتعة التي استمتعت بمشاهدتها هذا العام :
the boy in the striped Pajamas

674_boyinthestripedpajamasthe_catalog_poster_approved
فيلم سينمائي أمريكي بريطاني، عرض في عام ٢٠٠٨، عن طفلين أحدهما ألماني نازي والآخر يهودي، من أروع الأفلام التي تبقى في الذاكرة، وتنتهي على نحو غير متوقع، لا تفوتوا مشاهدته.



ومسلسل the crown

mv5bnju2nza5mzgym15bml5banbnxkftztgwndawotuxmdi-_v1_ux182_cr00182268_al_

 

عن الملكة إلزابيث، مذ بدأ تتويجها كملكة، وتفاصيل حياتها، والتحديات التي واجهتها.
الجميل في الأمر، أنني بعد زيارتي لقصر بكينغهام كنت أتساءل كيف هي الحياة في داخله، كيف يتعامل الناس في داخله مع بعضهم، ماهي الظروف التي يتعرضون لها، جاء المسلسل مجيبًا على تساؤلاتي، ويأخذني في رحلة عبر التاريخ.
جميل جدًا المسلسل.



وفيلم Incha’Allah

inchallah
وهو فيلم دراما كندي، صدر عام ٢٠١١، الفيلم من بطولة إيفيلن بروشو والتي قامت بدور كلوي وهي طبيبة كندية. تعمل في عيادة للنساء في مخيم اللاجئين بالضفة الغربية، وتتعرف على امرأة فلسطينية مسجون زوجها في السجون الاسرائيلية، أيضًا جارة كلوي جندية اسرائيلية، فتقع في صراع مابين جارتها الاسرائيلية، ومابين المرأة الفلسطينية وتعاطفها معها.

هذه مجموعة البسيطة من الأفلام انتقيتها لتناسب الجميع، وتحمل قضايا وقصص مشوقة.


ومن التجارب الممتعة أيضًا، تجربة المشي كل صباح بعد صلاة الفجر في “كورنيش الخبر”، كانت تجربة صحية ممتعة، ولابد أن تكون من ضمن خطة ٢٠١٧

img_5026


ومن الأشياء المُبهجة حفلة تخرج الصديقة فاطمة، التي قمت بإعدادها في منزلي، ومفاجأتها بها.

Processed with VSCO with c6 preset


وانضمامي للفريق التنفيذي في رابطة الأديبات في مجتمع رقي، وتمام اللقاء الأول الذي اخترنا تفاصيله بحُب، واللقاء الثاني.

img_6316
Processed with VSCO with c4 preset
Processed with VSCO with c4 preset

 

وأختم أجمل الأشياء، تعرّفي على مجموعة من المدونات من عدّة مناطق بالمملكة العربية السعودية، والإمارات.

نافذة المدونات: وهو مشروع يجمع مدوّنات يكتبن في شتى المجالات المختلفة على شبكة الانترنت.
2016-12-31-photo-00022769

 

من خلال النافذة تعرفت على مجموعة المدونات بالمنطقة الشرقية، والتقيت بهن في مقهى رائع في مدينة الخبر Vicoli Lounge
Processed with VSCO with c6 preset

أسيل وأريج وضحى ومريم، أرواح جميلة ومثقفة والأحاديث معهن مثرية وممتعة.
سعيدة جدًا بتعرفي عليهن، وصداقتي معهن.



وأيضًا مجموعة Saudi female blog  مدونات سعوديات

image1-25


في مجموعة على تويتر، نطرح من خلالها تدوينات ومقالات كل ثلاثاء وجمعة، ونقوم بالنقد البناء، لتستفيد صاحبة التدوينة، وتطوّر كتابتها، وتتعرف على نقاط الضعف ونقاط القوّة في مقالاتها.





Processed with VSCO with c4 preset

في نهاية العام أريد أن أخبركم يا أصدقائي بأن الحياة تحمل الكثير الكثير مما لا نتوقعه ولا ندركه، الكثير من المنعطفات التي لا تأتي بالحسبان، والكثير من السعادات التي إن انتبهنا لها لهجنا حامدين شاكرين، وإن لم ننتبه لها علينا أن نحمد الخالق بأن جنّبنا الكثير من الآلآم والكوارث.


الحياة لم تكتمل قطّ لأحد، ولن تكتمل، النقص الذي يتخللها هو الذي يجعلنا متمسكين بحبل الخالق، بأن لا غنى لنا عنه، وبأننا في حاجة دائمة لمعيته ولقربه، كلّما واجهت مصيبةً أو كربة، تأكد بأنها تذكرةٌ من الله أن عليك أن تُسمعه ابتهالاتك التي اشتاق إليها، كلّما نظرت إلى الآخرين ورأيت بأن حياتهم تحفل بالأفراح، تذكّر بأنهم ربما يواجهون أضعاف ما تواجهه أنتَ، ولكن الله يلطف بهم بالأفراح تلك التي تراها أنت، لأنهم ضعفاء جدًا، الله يرحمهم ويُسعدهم حتى لا يتهالكوا من الهمّ والحزن، الله يجبر كسرهم بعطاياه الجميلة حتى لا تشيخ أرواحهم، في النهاية نحن سنعيش الحياة نفسها، ونواجه مصيرًا واحدًا وهو الموت، هنالك نهاية ستجمعنا كلّنا، شقيّنا وسعيدنا، غنيّنا وفقيرنا، ولا فائدة مرجوّة من تضييع الوقت على مراقبة حياة الآخرين، والانشغال عن نفسك وعن حياتك، دع الآخرين يلهمونك، ولا يحزنوك، دعهم يُبهجونك ولا يغمّوك.

تجاهل كل شخص يمارس العنف على روحك، كل شخصٍ يرمي بكلماته القاسية عليك، تجاهل كلّ شخص ينتقدك ليكسرك، كل شخصٍ لا يدفعك للأمام.

وامتن دائمًا للأشخاص الذين يريدون لك حياةً أفضل، الذين يرافقونك في درب نجاحك، الذين يفرحون لإنجازاتك، الذين يرسلون الدعوات في ظهر الغيب، تذكّر أنك ما وصلت إلى ماوصلت إليه من راحة وسعادة لولا أن الله سخّر لك أمًّا تدعو لك بأن يعطيك الإله حتى ترضى، وأن يحميك الإله مما تخشى، لولا أن الله رزقك عائلةً تحفّك بالحبّ والودّ، تذكّر بأن العطاء يحيط بك من كلّ جانب، فإن غفلت عنه فذلك من شرٍّ في نفسك، وإن انتبهت إليه، فذلك رزقٌ أُكرمتَ به.


في نهاية هذا العام بتاريخ ١٩ يناير ٢٠١٧ أنهي آخر امتحان في مرحلة البكالريوس، وأتخرج بإذن الله، لديّ الكثير من الأهداف والطموحات للعام الجديد ولبقيّة العمر، أسأل المولى أن ييسر لي ولكم ما نطمح إليه، ويحقق لنا مافيه خيرٌ لنا.


وأتمنى أن تمتلئ مكتبتي بالكثير من الكتب المفيدة، المثرية للعقل والفكر.

Processed with VSCO with c4 preset

مواضيع: غير مصنف | 14 تعليقات »

وللألمِ بقيّة….

20 ديسمبر, 2016 بواسطة بُشرى المطَر

fullsizerender-2

 

 


الساعة الثانية بعد منتصف الليل، فتحتُ جهازي الحاسوب لأفرغ هذا الشعور المزعج على صفحة وورد، استغرق أمر الفتح والوصول لصفحة الوورد ما يقارب الأربع دقائق، ذلك التأخير كأنه يخبرني بأن الفرصة مازالت أمامي للتراجع عن الكتابة، فالكتابة لن تفعل شيئًا، ولن تجتث شعور الألم من صدري، إنها بمثابة حبة مهدّئ تسكّن الألم فقط، أشعرُ وكأن أحد أعضائي يؤلمني، ألمٌ يمنعني من النوم، ويسدّ شهيتي عن الفرح، أعضائي المنتشرة في كل جسدٍ مسلم، كلّما تألم مسلم تألّم معه جسدي.


نعم لقد بعثت من مرقدٍ طويل! كنتُ مخدّرة بالكامل؛ لذلك منذ بداية الثورة لم أشعر بالألم كما شعرتُ به اليوم، فعادة حالة المريض لا تكون خطرَة في بداية المرض، إنما بعد تفشّي المرض في جسده واستفحاله لعضال يصعب علاجه، وهذا ما يحدث الآن، بعد أن تفشى الألم في سائر الجسد المسلم، شعرت الأعضاء به، لا أعلم ما الذي حفّز هذا الشعور فجأة، ودون سابق عهدٍ به!


أحاول تنضيد الحروف لتصف حجم الألم الذي يهدمُ صدري، خيالي يعبثُ بي، يحوّل هدوء المكان إلى أصوات قصف، تفاصيل منزلي حيثُ كل شيء في مكانه الصحيح تحلّ محلّه صورة بيوتٍ مهدّمة، الأطفال المهندمين في كلّ مكان يحل محلّهم أطفالٌ مشرّدين يبكون ويصرخون، ذلك الصغير الذي يحمل في يديه حلوَى ويستمتع بلعقها يحل محلّه طفل يحاول قضم خبز يابس!


الضجيج الذي يحدث في كلّ مكان يزلزل سكينة روحي، يعيثُ الحياة في داخلي، ويستجلب الحرب إلي، حرب الضمير.


الجسد إذا دخل إليه جسمٌ غريب يقاومه، وهكذا المسلمون، إذا دخل بينهم جرثومٌ غريبٌ عن الإسلام وغريبٌ عن الإنسانية يقاومه ما استطاع، الانهزام يعني القابلية للموت، للفناء، ونحنُ نعلم أن الإسلام لا يموت ولا يفنى، الإسلام باقٍ، والحق باق، والقوّة للحق، فذلك مبعثه حُسن الظنّ بالله، وصدق التوكل عليه، وقوّة الحاجة إليه.


إلى هنا أستطيع الكتابة، وللألم بقيّة….

مواضيع: غير مصنف | 4 تعليقات »

كُتب أثرت فيّ #عصفورـالنافذة

9 نوفمبر, 2016 بواسطة بُشرى المطَر

Processed with VSCO with hb2 preset


أختارُ أن أحيا!
هكذا خاطبت نفسي بعد أن قلبت الصفحة الأخيرة من كتاب (القرآن لفجرٍ آخر) لأكتشف بأنني أنهيت الكتاب، وشعور الرغبة في الاستزادَة لا يبرحُ شهية عقلي، نادرًا ما يلتصقُ هذا الشعور بالكتب، نادرًا ما أغلق كتاب وأنا أنظر إليه، وأخاطب الكاتب: لماذا توقفت! كان يجدر بك أن تكتب حتى تضيء تلك العتمة، كل مقالة في هذا الكتاب تدخل حجرةً من عقلي مظلمة مهجورة، تفتح نوافذها، فتدخل أشعة النور لتملأ الزوايا، فأشعر بالروح تنتعش وكأنها بعثت من مرقدها!

شعرتُ بأن الأرض التي أقف عليها ليست أرضًا فقط! شعرتُ بأنها تنظر إلي، تسألني: كيف ستعمرني! أحسست بأهمية ما خُلقت لأجله، العبادة، عمارة الأرض، و أن أحيى ليس لأجل الحياة فقط، إنما لما بعد الحياة والموت، للحياة الآخرة، الباقية، أن أعمل لأجل موسم الحصاد، الحصاد الذي يحدد لي مستوى الحياة الآخرة التي سأعيشها، ما إذا كانت جحيمًا أو نعيمًا (مؤبد)
الأبد.. ذلك الذي تنقطع عنده كل خيوط الأمل، ليس هنالك شيء بعد الأبد، إنه النتيجة التي ستحصل عليها دون أن تغيرها، أو أن تحلم بتغييرها، إنه الاستمرار فيما ستحصل عليه من عذاب أو نعيم، أن يكون مستمرًا و دائمًا و مؤبدًا!
كم من السنين قرأت فيها القرآن، ولكن عقلي مركونٌ في مكانه، لم تشعل فتيل التفكر آية، ولم تحييه سورةٌ، ولم تضمد جراح الروح قصة ذُكرت، ولم يستحثني على البحث والتأمل مثالٌ ضرب!

كنتُ أتلوه على عجلٍ تارة في رمضان لأجل أن أضيف لرصيد ختماتي ختمةً أتباهى بها أمام نفسي أني حققت إنجازًا في رمضان!
ماذا صنعت تلك الختمات، وهل غيّرتني؟! الحقيقة لا، زادتني خبالًا وتنكيلًا، وضعت على قلبي غشاوة، جعلتني أصدق أني قرأت القرآن وتدبرته، وأنا لم أفعل! كانت عيني تجري على الآيات جريًا، وحنجرتي تقنع عقلي أنني أتلو هذا القرآن، ولكن من يقنعُ قلبي أنه تشرب به، أنه تأثر به، أن آيةً ما طبطبت عليه كما كانت تفعل مع الرسول الكريم- عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم-.


(القرآن لفجرٍ آخر) أخبرني بصريح العبارة، أنني لم أكن أقرأ القرآن كما ينبغي له أن يُقرأ، أخبرني أنني لم أقف الوقوف اللازم عند كل آية، وكل قصة، وكل مثال، وكل عبرة، أنني كالأنعام، بل أضلّ!
أين يكمن الخلل! في مفهومي! أم إيماني! أم عقيدتي!
القرآن غيّر أمّة! غيّر أناسًا على مرّ التاريخ، القرآن سلاح عظيم في يد أمة محمد، القرآن هو المعجزة التي أنزلها الله على نبيه ليُحدث التغيير في العالم، ليجتثّ عقولًا عبدت أصنامًا، ويصنع أبطالًا غيروا مجرى التاريخ، وصنعوا الحضارات، وفتحوا الفتوحات، القرآن هو سلاحنا، سنُحدث به التغيير الذي نُريد!
لا الرؤية، ولا الأهداف، ولا الآمال، التي يضعها البشر ليبلغها بعلمه ورؤيته ومنطقه القاصر ستُحدث الفرق في العالم، وتنهض بنا، إن لم يكن القرآن هو الأساس، وهو الداعم، وهو المرجع.

(القرآن لفجر آخر) يخبرنا أن العبادة لا يجب أن تكون في صوامع معزولة، أو في قمم الجبال، أن عليك أن تخرج في أرض الله الواسعة، لتتفكر وتتأمل، أن تبني الأرض وتبني قوانينها لتكون أقرب إلى إرادة الله.
بذلك سنغير العالم، سنصنع العالم الذي نريده، والذي يريده الله قبل كل شيء، سيحدث التغيير، سنرجع به أقوياء أشداء على الكفار، رحماء بين المسلمين.
وليكن التغيير مبتدئًا منّي ومنك، من بيتي الصغير، وبيتك الصغير، من طفلي وطفلك، ليخرج إلى العالم أجمع.
(القرآن لفجر آخر) يقول أن القرآن فيه الكثير لتستخرجه، فيه الكثير من الكنوز المدفونة، وليس عليك أن تكون فقيهًا أو عالمًا لتفهم القرآن، أن القرآن يصل إلى جميع القلوب وإلى جميع العقول.
لم أقرأ لأحمد خيري العُمري سوى هذا الكتاب، وأنصح كل من يريد أن يقرأ لهذا الكاتب أن يكون كتاب (القرآن لفجر آخر) هو الفاتحة، فالكاتب لديه أسلوب رائع في إيصال الفكرة بأوضح صورة وبأدق معنى، فهو يبدأ كل مقالة في الكتاب بمقدمة خلّابة.
هذه إحدى المقدمات الرائعة:

img_5351

كل آية تحمل قصة، يتحدث عنها الكاتب، ويلجُ إلى أعماقك من خلال آية، يُشعرك بأن القصة التي تحملها الآية من الممكن أن تحدث معي ومعك ومع الجميع، تحدث عن رحلة إبراهيم –عليه السلام-، رحلة النّور، رحلة التوحيد، رحلة الاكتشاف والبحث، كيف أبصر إبراهيم عليه السلام الحقيقة التي أفلت عنه مرارًا وما يئس ولا استكن، تغلغل في مفهوم الفطرة من خلال قصة سيدنَا إبراهيم، وتحدث عن يونس –عليه السلام- قصة النور بعد الظلمات، أن الظلمة التي عاشها يونس في بطن الحوت، نعيشها نحن في عصر العولمة، والحياة المُعاصرة، أننا في بطن الحوت، كيف هزم يونس الظلام من خلال تسبيحة، وخرج من بطن الحوت برؤية مغايرة، وبعزيمة أكبر، حتى أصبح بإمكانه أن يواجه مئة ألف أو يزيدون.
وغيرها الكثير من القصص التي تطرق لها الكتاب، عن الأنبياء، عن المحن والمصائب، تستطيع أن تعتبر هذا الكتاب مثل الصديق الذي إذا ما وقعت في أزمة أو موقف صعب ذكّرك بأنك لست وحدك، حتى عندما تزهو بنجاحك يطلبُ أن تتريث وتتمهل إذ أن هذا ليس من صنيعك بل من صنيع الله الذي أحسن كل شيء.

ثمّ يتطرق الكاتب إلى صلب الهدف من كتابته لهذا الكتاب، وهو أن القرآن ما إن يلامس عقلك ووجدانك ومشاعرك، فإنه سيغيرك إلى حال أفضل، وبه ستغير أنت العالم وتنطلق به إلى أسمى مراحل الرقيّ، أننا بالقرآن سننهض بأنفسنا أولًا وبالأمة ثانيًا، وسيرتقي المجتمع الإسلامي ويترك مساوئ الأخلاق والطباع والأفعال، فالقرآن معجزة من كان له قلب.
فالكاتب في كتابه كأنه يمسك بك من الخلف، من حيث لا تنتبه بينما أنت واقف في الاتجاه الخطأ، ليصوّب اتجاهك، يدلك على القبلة، يرشدك إلى طريقة الوقوف الصحيحة في الاتجاه الصحيح، كأنه يشير إليك بأنه ليس على جسدك فقط أن يستقبل القبلة، إنما عليك أن تستقبلها وتقبلها قبل ذلك، تقبلها بعقلك وقلبك وجوارحك، وأن الأمر أعمق بكثير من تأدية فرض على سجادة صلاة، إن الأمر أعمق حين تفرش سجادتك باتجاه القلبة، أن تولّي جوارحك وقلبك وكلّك نحو قبلةٍ رضيها النبي –عليه الصلاة والسلام-.
وتحدث الكاتب أن (عدم الفهم خطير جدًا)، إذ قد تلتبس الوسيلة وتصير غاية، وتضيع الغاية أو تهمل في خضم تطبيق الوسيلة بحذافيرها، فهو يدعونا إلى أن نفرق بين الغاية والوسيلة، لأن اللبس الحاصل جراء عدم التفرقة قد يعرقل عملية الفهم الصحيحة، فتصبح الوسيلة غاية أو عادة لا تحرك العقل ولا تحضه على الفهم الصحيح للأمور، أن العلوم لا تُحفظ فقط أو تؤخذ على الألواح أو الورق، إنما تؤخذ بالفهم الصحيح والتطبيق على أرض الواقع والعمل بها.

تمشي مسرعًا في طريق لا تعرفه، ولا تعرف إلى أين يوصلك، ليوقفك تساؤل في هذا الكتاب، ويجعلك تفكر، إلى أين أنا ذاهب؟ ولماذا أنا مسرع في مشيي مع أني أجهل الوجهة!؟ يجعلك تدقق في المسافة التي قطعتها، والتي ستقطعها..
إنه يحفز عقلك لأن يستعيد توازنه، ألّا يغرق في توافه دنيوية، يذكرك بالمسؤولية التي حملها الانسان منذ القدم، الأمانة التي تحملها أنت، أن تستوعب الهدف من ذلك، عليك أن تعلم أين هي جهتك، و مالهدف من توجهك، و مالغاية التي ترجوها..
إنه مع كل تساؤل يطرق رأسك ليحطم صخرة جهلك فتتفجر منها أنهار الهداية، وتشعر أنك للتو خلقت.

image2-1

img_5372

 
أ. تعرفوا على تعاون #عصفور_النافذة/ http://bloggerswindows.blogspot.com/2016/11/blog-post.html
ب. فهرس تدوينات المدوّنات عن موضوعنا/ http://bloggerswindows.blogspot.com/2016/11/blog-post_5.html

 

مواضيع: غير مصنف | 2 تعليقات »

« المواضيع السابقة المواضيع اللاحقة »