أتواجدُ هنا

اشترك الآن

وللألمِ بقيّة….

20 ديسمبر, 2016 بواسطة بُشرى المطَر

fullsizerender-2

 

 


الساعة الثانية بعد منتصف الليل، فتحتُ جهازي الحاسوب لأفرغ هذا الشعور المزعج على صفحة وورد، استغرق أمر الفتح والوصول لصفحة الوورد ما يقارب الأربع دقائق، ذلك التأخير كأنه يخبرني بأن الفرصة مازالت أمامي للتراجع عن الكتابة، فالكتابة لن تفعل شيئًا، ولن تجتث شعور الألم من صدري، إنها بمثابة حبة مهدّئ تسكّن الألم فقط، أشعرُ وكأن أحد أعضائي يؤلمني، ألمٌ يمنعني من النوم، ويسدّ شهيتي عن الفرح، أعضائي المنتشرة في كل جسدٍ مسلم، كلّما تألم مسلم تألّم معه جسدي.


نعم لقد بعثت من مرقدٍ طويل! كنتُ مخدّرة بالكامل؛ لذلك منذ بداية الثورة لم أشعر بالألم كما شعرتُ به اليوم، فعادة حالة المريض لا تكون خطرَة في بداية المرض، إنما بعد تفشّي المرض في جسده واستفحاله لعضال يصعب علاجه، وهذا ما يحدث الآن، بعد أن تفشى الألم في سائر الجسد المسلم، شعرت الأعضاء به، لا أعلم ما الذي حفّز هذا الشعور فجأة، ودون سابق عهدٍ به!


أحاول تنضيد الحروف لتصف حجم الألم الذي يهدمُ صدري، خيالي يعبثُ بي، يحوّل هدوء المكان إلى أصوات قصف، تفاصيل منزلي حيثُ كل شيء في مكانه الصحيح تحلّ محلّه صورة بيوتٍ مهدّمة، الأطفال المهندمين في كلّ مكان يحل محلّهم أطفالٌ مشرّدين يبكون ويصرخون، ذلك الصغير الذي يحمل في يديه حلوَى ويستمتع بلعقها يحل محلّه طفل يحاول قضم خبز يابس!


الضجيج الذي يحدث في كلّ مكان يزلزل سكينة روحي، يعيثُ الحياة في داخلي، ويستجلب الحرب إلي، حرب الضمير.


الجسد إذا دخل إليه جسمٌ غريب يقاومه، وهكذا المسلمون، إذا دخل بينهم جرثومٌ غريبٌ عن الإسلام وغريبٌ عن الإنسانية يقاومه ما استطاع، الانهزام يعني القابلية للموت، للفناء، ونحنُ نعلم أن الإسلام لا يموت ولا يفنى، الإسلام باقٍ، والحق باق، والقوّة للحق، فذلك مبعثه حُسن الظنّ بالله، وصدق التوكل عليه، وقوّة الحاجة إليه.


إلى هنا أستطيع الكتابة، وللألم بقيّة….

مواضيع: غير مصنف | 4 تعليقات »

4 تعليقات

  1. مُدونة إيمان Eman's blog :

    سلمتِ وسلمت كل ذرة من وطننا الإسلامي الكبير ..
    أدعو الله أن يبدل أوجاعنا فرحاً وأن يكشف هذه الغمامة السوداء عن المستضعفين في كل مكان وأن يحقن دماء المسلمين ويعود المسلم عزيزا بإسلامه متمسكا به كما كان

  2. بُشرى المطَر :

    اللهم آمين :”)

  3. مدونة نور الكاف :

    عبارات مؤلمة بقدر صدقها وبلاغتها
    اللهم انصر المسلمين في كل مكان.

  4. بُشرى المطَر :

    اللهم آمين :”)

اكتب تعليقاً