نحنُ البشر الذين يأكلهم اللاشيء!

 Image-1

 

أنهيت قراءة كتاب “فنّ اللامبالاة” والذي أعترف بأنه كان رفيقًا جيدًا، تفوّق في روعته على الكثير من الرفقة البشرية هذه الأيام، الرفقة الذين يحملونك بالكثير من المسؤولية، والكثير من الالتزام تجاههم.
تحدّث الكتاب في الجزء الأول عن القلق الزائد والذي يقضّ راحتنا، ذلك القلق المرتبط برغبتنا الشديدة في فعل الأشياء الصحيحة، القلق الذي يأكلنا عندما نقوم بفعل خاطئ، والذي يجعل عقدة الذنب تتربص بنا عند كل إخفاقه.
حيث يخبرنا مارك مانسون بأن عليك أن تقول لنفسك عندما يداهمك ذلك الشعور الجحيمي: “لدي إحساس سيء! حسنًا ما أهمية هذا؟” ثم تكتسي بحلّة اللامبالاة وتمضي في حياتك الطبيعية متقبلًا جميع النقائص، وجميع الكوارث التي قد تحدث.
بعد عدة تجارب متهوّرة نوعًا مّا، تنحيّت عن صراعي الأبدي لأصل لمرحلة الكمال، لا يجب علينا أن نكون أشخاص كاملين دائمًا، هل فكّرت بأن تقوم بتجربة خاطئة فقط لتعرف شعور الوقوع في الخطأ، تتعرف على شعور المذنب، ثمّ بعد ذلك تتيقن جيدًا بأنك لست أهلًا لأن تحكم على الأشخاص المذنبين، بأنهم غير قادرين على فعل أشياء أخرى صحيحة بسبب الأخطاء التي ارتكبوها.

"الرغبة في التجارب الإيجابية تجربة سلبية؛ وقبول التجارب السلبية تجربة إيجابية."

ليس عليك أن تشعر بالرضا طيلة الوقت، وليس عليك أن تحصل على كل شيء في وقت واحد، وكلما ازدادت رغبتك في الحصول على شيء ما أنت بذلك تثبت افتقارك لذلك الشيء، ويزداد تركيزك على افتقارك إليه، وذلك يؤدي إلى تركيزك الدائم على تلك الحلقة المفرغة والتي ستحاول بشتى الطرق ملئها، ثم إذا لم تستطع ذلك، ستكبر دائرة الشعور السيء في داخلك شيئًا فشيئًا حتى تصبح خارج سيطرتك آخر الأمر.
 إضافةً إلى ذلك تطرق الكاتب لمصطلح مثير:  “السعادة من حل المشاكل”
حيث يقول بأن المشاكل ثابت من ثوابت الحياة، ولا تتوقف المشاكل أبدًا، قد نسعى إلى حل مشكلة ما، أو قد نتركها تتفاقم، وليست المشكلة في وجود المشكلة بحد ذاتها بل في أن نتهرب من حلها، فالخلطة السحرية تكمن في “الحل”.
“حل مشاكلك، وكُن سعيدًا!”
قسّم الكاتب الأشخاص الذين يواجهون المشاكل إلى قسمين:
–       أشخاص ينكرون وجودها وبالتالي يلهون أنفسهم عن أي مشكلة، وذلك قد يمنحهم الراحة قصيرة المدى ولكنها تؤدي إلى حالة من العصابية والاكتئاب وانعدام الأمان.
–       ذهنية الضحية: حيث أن هؤلاء الأشخاص يعشقون دور الضحية، يجلسون في الزاوية، ويشعرون بأنه ما من شيء قادر على حل المشكلة، بالتالي يسعى هؤلاء (الضحايا) إلى لوم الآخرين على مشكلاتهم، ولوم الظروف الخارجية، ذلك يجعلهم على قدر من الراحة على المدى القصير ولكنه يؤدي بهم إلى حياة من العجز واليأس والحنق الدائم.
تطرق الكاتب إلى حالة يلجأ إليها الأشخاص في الحالات السابقة وهي “المخارج السريعة” تلك التي قد تشعرك بالتخدير لفترة مؤقتة والتي يلجأ إليها “مرشدي المساعدة الذاتية”، حيث يقومون بحقنك بسلسلة من الأفكار الإيجابية عن نفسك، أو بتشجيعك لفعل عمل عظيم تزداد من خلاله مشاعر الرضا، أن تشغل نفسك عن المشكلة الأساسية، تلك الأفكار التي ربما تخدر إحساسك بالألم جرّاء المشكلة، ولكن عادة ما يعود الإحساس على شكل هبوط مفاجئ في شعور الراحة والأمان والسعادة، لتشعر بأنك سقطت في حفرة عميقة لم تكُن تعلم بوجودها وأنت تسير في طريقك لتخدير ألمك.
أليس الأفضل أن تقوم بمعالجة جذور المشكلة، بحل أساسياتها ثم تمضي بعد ذلك إلى حياتك المثيرة والرائعة!؟
 ننتقل إلى عبارة أخرى رائعة في الكتاب:
 “تذكّر دائمًا أن للألم غاية!”
إنّ اتخاذ القرار استنادًا إلى الحدس الانفعالي من غير الاستعانة بالتفكير المنطقي لضبط هذا الحدس، يؤدي بك إلى الفشل.
لابد وأننا قد تعرضنا لمشاكل جعلتنا نتخذ قرارات حاسمة تحت تأثير الظرف الانفعالي، أو نقوم بتصرفات متسرعة دون أن نعرضها للمنطق والتفكير، ذلك يؤدي إلى سلسلة من القرارات الفاشلة، والتي نندم لاحقًا على اتخاذها، بالمقابل عندما تشعر تحت حالة انفعالية معينة بأنك ترغب بشدة لاتخاذ قرار ما، ولكنك تجعل الأمر تحت السيطرة والتفكير لمدة معينة، أنت بذلك تنظر للزوايا المختلفة من الموضوع، بالإضافة إلى أنك تدرس الاحتمالات المختلفة للنتائج التابعة للأمر، لن تندم أبدًا على قرار اتخذته بعد تفكير عميق واستشارة بنّاءه من أشخاص تثق في خلفيتهم المعرفية، وسويّة عقولهم، واستقرار حالتهم الذهنية.
يوجّه الكاتب سؤالًا غريبًا من نوعه ولكنّه يفتح به أفقًا واسعًا للتفكير:
“ما الألم الذي تريده في حياتك؟ وما الذي تظن أنك مستعد للكفاح من أجله؟” 
لتجيب على هذا السؤال عليك أن تتخيل الألم الناتج عن أي رغبة جامحة لشيء مّا، وأن تتسلح بالقوة الكافية للحصول على ذلك الشيء، لن تجد أمامك طريقًا مكلّلًا بالورد تمشي عليه لتصل إلى رغبتك، أو لتحقق الشيء الذي تحلم به.
نرغب في أن نكون أصحاب أعمال ناجحة، وأن نحصل على مستويات معيشية راقية، وأن نصنع إنجازات عظيمة، ولكن تلك الأشياء لن تأتي دون مخاطرة، دون ساعات طويلة من العمل، دون أن تغفو على جهاز الكمبيوتر الذي تعمل عليه ستّ ساعات متواصلة وقد تصل إلى العشر دون أن تشعر، لن تصل إلى ما تريد دون أن يعترض طريقك أشخاص على قدر عالٍ من الجهل يتربصون مسيرتك، ويرمون الحجارة في طريقك، لن تصل دون أن تمر بمحاولات عديدة فاشلة، الفشل هو خطوة أساسية وثابتة لتتعلم.

"إن ما يقرر نجاحك ليس "ما تريد أن تستمتع به؟" بل إن السؤال الصحيح هو: "ما الألم الذي أنت راغبٌ في تحمّله وقادرٌ على تحمّله؟" إن الطريق إلى السعادة دربٌ مفروشة بالأشواك والخيبات.
عليك أن تختار شيئًا! لا يمكنك أن تحظى بحياة لا ألم فيها. لا يمكن أن تكون الحياة كلها مفروشة بالورود طيلة الوقت. السعادة هي السؤال السهل. وتكاد الإجابة على هذا السؤال تكون متماثلة عندنا جميعًا.
السؤال الأكثر إثارة للاهتمام هو سؤال الألم. ما الألم الذي أنت راغبٌ في عيشه؟ هذا هو السؤال الصعب الذي له أهمية، السؤال الذي سيوصلك إلى مكان ما في حقيقة الأمر. إنه السؤال الذي يمكنه تغيير نظرتك، وتغيير حياتك. إنه السؤال الذي يجعلني ما أنا عليه ويجعلك ما أنت عليه. إنه ما يحدد الفروق بيننا وما يجمعنا معًا في آخر المطاف."

 
حتى هذه الجزئية من الكتاب أعتقد بأنك عزيزي القارئ امتلأت بما يكفي من الفضول والرغبة الشديدة في اقتنائه وقراءته، كثير من الأمور علينا النظر إليها من زوايا مختلفة، وبالقراءة نستطيع تبادل الأفكار، وتبادل الزوايا.
فلننظر للأمر الواحد من وجهات نظر متعددة، بذلك أستطيع أن أصف عملية التفكير كرداء مطاطي قابل للشد والتوسّع، رداء به من المرونة مايكفي لاستيعاب الأفكار الأخرى.
 
ربمَا أعود بوقفات أكثر لكتاب “فنّ اللامبالاة”. إلى ذلك الحين أتطلع لمعرفة آراءكم المختلفة عن الكتاب.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.