أتواجدُ هنا

اشترك الآن

انطلق وجرّب واستمتع بالرحلة.

27 مارس, 2018 بواسطة بُشرى المطَر

2ceb979a49ae948de69815ed2d8c8ae8

ماهي أعظم مخاوفك؟
هل وجهت إلى نفسك ذلك السؤال؟ وهل ستجيب عليه إجابةً واضحة إذا ماوجّه إليه؟
ما مقياس الرضا عن حياتك، عمّا تقوم به، عن عملك، عن علاقاتك؟

كثيرًا ما تقفز تلك الأسئلة إلى ذهني، وأنظر دائمًا إلى الجزء الفارغ من الكوب “كما يقولون”، فتعظم النقائص في نظري، ويتكوّن شعور بعدم الرضا في داخلي، لماذا لا يمتلئ الكوب، لماذا ذلك الفراغ، متى سيمتلئ!؟
الخوف من عدم تحقيق الكمال يعيق سير الحياة، يعيق المرء عن العمل، وعن تحقيق النتائج، لا بأس بذلك الطموح في الأشياء التي في متناول اليد، لكن الأشياء التي تخرج عن سيطرتك فإن تضييق النطاق للحد الذي يجعل من تقبلها أمرًا مستحيلًا قد يخلق شعورًا بالإحباط والحزن والتذمر.
كالذي يدور حول حفرة ويخشى السقوط فيها، فيظل يدور ويدور إلى أن يسقط متهالكًا في تلك الحفرة، يصرخ ويبحث عن مساعدة، عن مجيب، عن عابرٍ ينتشله من ذلك الظلام ويخبره بحنوّ ولطف أن الطريق من هنا، أو لو أنه يمسك بيده ويرافقه إلى الطريق الصحيح سيكون أفضل!
خوفك الذي يجعلك تدور في دائرة مفرغة، فلا أنت الذي قدّمت عملًا كاملًا، ولا أنت الذي تراجعت تراجعًا تامًا، تظل في خوف وقلق، وغالبًا عند عدم تحقيقك للنتائج الكاملة تدخل في حالة لومٌ دائم للنفس، لدرجةٍ تشعر فيها بأنك لن تخرج من دوّامة اللوم، تلومها على حظها، وعلى ما فاتها، وقد تفسد على نفسك الاستمتاع بالعمل بسبب النقص المتضمن في التفاصيل الصغيرة.

الباحث عن الكمال: يركز على النتائج دائمًا، ويغفل عمّا بين يديه من تفاصيل ممتعة قد لا تتكرر، أراه من وجهة نظري يعيش في اضطراب دائم، على سبيل المثال: إذا كان العمل جماعيًا فإنه لا ينتبه إلى روح الفريق، إلى الألفة التي تضم الأفراد أثناء العمل، إلى الضحكات والابتسامات والاخفاقات الصغيرة التي قد تضيف إلى رصيد كل فردٍ خبرة ومعرفة، فهو مركز على النتائج فقط، ولا يقبل بالنقص.
وإذا كان الباحث عن الكمال يخطط لرحلة ما، فإنه يخطط لأبسط التفاصيل، لا يقبل الإخفاق ولا النقص، قد يفقد الاستمتاع بنومه أثناء الرحلة لأنه يخشى أن يفسد شيء مما خطط له، لا يقبل الحلول الدنيا، يبحث عن الأكمل دائمًا، وتلك القاعدة والرغبة قد تحرمه من روح المغامرة التي تضيف على الرحلة الشيء الكثير من السعادة والتشويق، قد يحرم نفسه من تجربة جديدة لأنه لا يريد أن يخرج عن السياق الذي خطط له.
الباحث عن الكمال قد يفوت الكثير من الفرص التي تأتي نتيجة إخفاقات أو انكسارات أو خيبات أمل، فالحياة مجال واسع جدًّا، والمتعة فيها بأن تخرج عن المألوف، وأن تعرف أضداد الأشياء، فنقص شيء ما قد يبصرك بكمال آخر، عندما تقدم عملًا وتكتشف فيما بعد أنه لم يقدم بالشكل المطلوب، قد تجدُ توجيهًا لم يكُن بالحسبان، فتقدم الأفضل في المرة القادمة، ولا يعني هذا أن تقدم عملًا ناقصًا، ولكن أن تتعامل مع حالة الإحباط، وتحسن من النتائج مستقبلًا.

ليس من الضروري تغيير كل شيء ليصبح كاملًا:
ومن ذلك أن تعرف أنك لستَ ملزمًا بجعل الأشخاص يتمتعون بالكمال، تقبّل نقص الطرف الذي أمامك، ذلك سيجعلك قادرًا على تكوين علاقة صحيّة، تقبُّل الأشياء التي لا يمكن تغييرها قد يكون حلًّا جذريًا لكثير من المشاكل.

الامتنان للنعم الصغيرة:
لا يكفي أن تمتن للنعم بشكل عام، وجدتُ أن في تعداد النعم الصغيرة، وذكرها بالتخصيص فائدة ملحوظة، فمثلًا، أن تقوم بتعداد واضح لكل نعمة على حده، أن تركز لوهلة لنبضات قلبك، ذلك النبض يتم بأمر الله، فالله يريدك أن تكون على قيد الحياة، هذه نعمةٌ تستحق الامتنان، تنفسك الذي يحدث بشكل طبيعي دون تدخلٍ خارجي نعمةٌ تستحق الشكر والامتنان، رؤيتك الواضحة لتفاصيل الأشياء، لضوء النهار، وسادتك المريحة، الهدوء الذي يغطي المكان أثناء نومك والأمان الذي يحفّك وأنت في منزلك بين عائلتك، عندما تودع أحد أفراد عائلتك الذاهب إلى العمل وتعود إلى نشاطك اليومي دون أن ينتابك خوفٌ من (ألّا يعود)، عندما تنام مليء البطن، وتجد الماء متى عطشت إليه، والطعام متى أردته، تلك الامتنانات الصغيرة تعظّم شعور الرضا بداخلك.

– كم مرّةً آمنت بحدوث شيء، بذلت وسعيت، التصق ذلك الشيء بعقلك وتفكيرك، تنام وأنت تفكر به، تصحو وأنت تخطط لأجله، لا تعلم تفاصيل كثيرة، ليست لديك خطة واضحة، ولا خطوات مرقمة تتبعها فيتحقق ذلك الشيء، لكنك تبذل جهدك، تأخذ بجميع الأسباب التي توصلك إليه، يدفعك يقينك وإيمانك بأنه سيحدث ولو بعد حين، تمامًا كما أخفق اديسون مراتٍ ومرات، دون أن يتوقف عن المحاولة، الإيمان الذي يدفعك للمحاولة مرةً بعد الأخرى، تصل لمرحلة تعتاد فيها على الفشل ويصبح صديقك، تتقبله وتتعلم منه، ثم يهديك الفشل طريقة للنجاح، فتكتشف بأن الفشل هو الخطوة الأولى التي تسبق النجاح، والأخطاء هي الدروس التي تكتب بواسطتها وصفة النجاح، فليس من المشروط أن تكون التجربة الأولى ناجحة، ولا أن تكون النتيجة الأولى كاملة، فالنقص والفشل والاخفاق خطوات تسبق النجاح.

– عندما خرجنا إلى الحياة لم يعلمنا أحدهم كيف نطلب الطعام، كيف نمشي، كيف نصل إلى الشيء، ماهي الأشياء المسموح لنا بلمسها، وماهي الأشياء التي علينا الابتعاد عنها، جربنا الوقوف فسقطنا، لمسنا ابريق شاي ساخن فاحترقنا، أمسكنا السكين فجرحنا، لعبنا بالنار فلسعتنا، وهكذا تباعًا، توالت علينا التجارب، فاستزدنا منها معلومات ومعارف، لم يخبرنا أحد من هو الشخص الجيد ومن هو السيء، دخلنا في علاقاتٍ كثيرة ومتنوعة، ندمنا على معرفة فلان، وامتننا لمعرفة آخر، وهكذا مشينا إلى سن النضج، لكلٍّ منّا وصفته الخاصة، وتجاربه الخاصة، لكلٍّ منا عدد صفحات في كتاب خبرته، هنالك من يسجل التفاصيل، ينتبه لأدقها، يتعلم من أصغر خطأ إلى أكبر خطأ، وهنالك من يمشي غافلًا، يعيد الخطأ مرةً تلو المرة، لا تجد طريقةً للتعامل معه لأنه لم يعرف كيف يتعامل مع نفسه بعد، وهكذا نمضي…!
نمرّ بمراحل كثيرة ومتنوعة، متصاعدة الإيقاع تارة، ومنخفضة الإيقاع تارةً أخرى، ننتقل من شغف وطموح إلى يأسٍ وإحباط، ثم نخرج من اليأس والإحباط إلى حالة امتنان واحتفاء، لأن الخوف من استمرار اليأس والبحث عن مخرج كان دافعًا قويًا لأن نجدّد التفاؤل في أعماقنا، لأن الله يحب الفأل، ولأنه عند ظن عبده، فلا تظن السوء أبدًا، مهما بدت لك حالتك سيئة، ولا مرجو أن يتبدّد سوؤها، تلك الحالة مطلبٌ لتميز الأضداد، لن تشعر بقيمة الفرح مالم تجرب الحزن، ولن تشعر بقيمة النجاح مالم تجرب الفشل، ولن تميز الصح إلا بضده، ولا الحسن إلّا بالقبيح، لن تميز تفاؤلك إلا عندمَا تتذوق طعم اليأس، واحذر كل الحذر من القنوط، فهو عدوّك اللدود، ولا تستسلم للصدمات، فتأثيرها سيظهر على صحتك وجسدك، تعامل مع الصدمات بثبات، هيئ نفسك دائمًا للتعامل مع الأزمات.


– جميعنَا ذلك الباحث المتعطّش، ذلك التائه الذي يبحث عن الكمال، نريد أن نحرز أكبر قدرٍ ممكن من الأهداف الصائبة، نخاف الفشل والخطأ، لدينا ذلك الضمير القاسي الذي يشبعنا ضربًا إذا ما وقعنا في الخطأ، والنفس اللوامة التي تنضجنا بنار الندم إذا ما أخفقنا، نصبح خائفين من التجربة، لا نعمل، ولا ننتهز الفرص؛ لأننا نخشى الإخفاق، وبالتالي فإننا لن نفلت من سياط الضمير، في الحقيقة ضمائرنا هي نحن، هي أفكارنا، وهي معتقداتنا، كلما شعرت بسيطرة الضمير الذي يجعلك تخلط بينما ما هو مسموح لك وما هو ممنوع عليك؛ فاعلم أنك لست أسير ضميرك إنما أسير أفكارك ومعتقداتك الخاطئة -أو المبالغ فيها-.
لن تنجو من أن تقع في خطأ أو مشكلة، لن يكون الطريق سالكًا دائمًا ومزهرًا ولا يتخلله عقبات، لست معصومًا ولا كاملًا حتى تستبعد الخطأ والزلة عن نفسك، كلّنا خطّاؤون، وهذه جبلّتنا، علينا نتعلّم من أخطائنا، ونصبح أكثر تصالحًا مع أنفسنا إذا أخطأت، فباب الإصلاح مفتوح دائمًا، والرفق ما كان في شيء إلا زانه، ونفسك أولى الأشياء بالرفق، وكما قلت سابقًا لتعرف الشيء عليك أن تعرف ضده، وهذه قاعدة الحياة، فاخرج من دائرتك الضيقة إلى العالم الفسيح، هنالك الكثير من الفرص، الكثير من الأشياء التي عليك اكتشافها، هنالك الكثير من الدروس والعبر لن تكتشفها إلّا بالتجربة، وهنالك الكثير من المهارات والمعارف التي لن تكتسبها إلّا بالإخفاق، فالرحلة إلى النجاح والكمال صعبةٌ وشاقة، ولكن تتضمنها الكثير من التفاصيل الجميلة والممتعة، فلا تجعل التركيز على النتيجة يفقدك متعة الرحلة، انطلق وجرّب واستمتع بالرحلة.



وأخيرًا، كونوا بخير يا أصدقاء.

 

مواضيع: غير مصنف | 4 تعليقات »

النظر إلى الحقيقة!

26 يناير, 2018 بواسطة بُشرى المطَر

0f2314f1db41a26f10d9d64f74b741cb

هل سبق ودخلت في حوار تحوّل إلى حلبة مصارعة بينك وبين مجموعة من أصدقائك أو أشخاص جمعتكم مناسبة معينة أو اجتماع دافئ، ولكن وبمجرد الدخول إلى نقاش معين تنقسمون إلى وجهات نظر متعدّدة.
على سبيل المثال: عندما تكون بين مجموعة من الأصدقاء، وتقوم بمشاهدة –ستوري- سنابتشات، ثمّ تعلّق: “ياخي والله هذا الإنسان (المشهور) يعرض تفاصيل في حياته لا ينبغي على الجميع أن يراها.”
فيأتي صوت يبدو على نبراته الإعتراض الشديد، يخالف مبدأك، ويثبت لك أن هذا الإنسان يشارك يوميّاته على سبيل الترفيه والمؤانسة، إنه شخص متسامح مع الجميع ويعرض تفاصيل حياته لحبّه لمتابعيه -الذين قد لا يعرفُ عنهم قدر أنملة بينما هم يحفظون تفاصيله-.
ليس بالضرورة أن تفكيره خاطئ، لكنه ينظر إلى الموضوع من خلال إطاره الفكري، وأنت نظرت إلى الموضوع أيضًا من خلال إطارك الفكري الذي ترسّخ في داخلك من خلال اللاشعور الذي استوحيته من عادات وتقاليد ووجهات نظر مجتمعك، فيكون ردك على ذلك بأنه شيء يدعو إلى الخوف حين تشعر بأن آلاف الأشخاص يعرفون ما يحدث في يومك، وأن الوصول إليك في متناول الجميع، وقد تتعرض إلى مضايقات وعداوات وكراهية أشخاص لا تعرف عن وجودهم بينما هم قد كونوا مشاعر معيّنة تجاهك، وتعرّفوا على جوانب عديدة في شخصيتك، وتنافر معك الآلاف، وأحبك الآلاف أيضًا!
بعيدًا عن المثال الذي ذكرته والذي قد يحتمل جوانب مختلفة، وآراء عديدة التفرع، إلّا أنّي أود الحديث عن تعصب العديد من الأشخاص لوجهة نظرهم تجاه أمرٍ مّا قد يكون سياسيًا أو دينيًا أو فنيًا…إلخ
إن كلّ شخص في هذا الكون ينظر إلى ناحية معينة من أي أمر، فلو حدثت مشكلة ما -حادث سير- واجتمع آلاف المتفرجين، لرأيت أن كل شخص منهم ينظر إلى الحادث من ناحيته الخاصة، ويركّز على جانب معين، فذلك ينظر إلى السيارة التي قد تحتاج إلى تكلفة عالية لتعود كما كانت، والآخر يهرع إلى إنقاذ المتأذي من الحادث بينما الآخر يرفع عدسة التصوير في هاتفه لتوثيق التفاصيل، والآخر يشعر بالحزن والأسى على المتأذين من الحادث وآخر قد يلقي باللوم على سائق السيارة الذي لابد و أنه كان مشغولًا أثناء القيادة أو متجاوزًا للسرعة، وكل واحد من هؤلاء المتفرجين لو نظر إلى الجانب الذي يرى من خلاله الآخر إلى الموضوع لاستحقر بعضهم بعضًا.

ذلك ما يجعلنا نختلف في دوافعنا، وفي وجهات نظرنا، وليس عليك التعصب لوجهة نظرك، لا تدري لعلّك مع مرور الأيام تتبنى رأي معارضك وتعارض من كان يتبع نظريتك.

بدأت بقراءة كتاب “خوارق اللاشعور” للدكتور علي الوردي، وفي بداية قراءتي للمقدمة شعرتُ بأنّي سأختلف مع الكاتب حول فكرته، ولأني شديدة الحساسية تجاه الأمور التي قد تمس العقيدة فإني شديدة الحذر تجاه كل كلمة وكل حرف.

ما فهمته من المقدمة التي قرأت منها صفحاتٍ قليلة في البداية ثم أغلقت الكتاب، أنه أثبت علميًا أن الإلهام الذي ينبثق من أغوار اللاشعور هو الذي قاد إلى قدر كبير من الإنجازات الخالدة ونجح من خلاله النابغون، وأن الإنسان يملك في أعماق عقله الباطن قوى نفاذة تخترق حجب الزمان والمكان.
بالإضافة إلى أن العديد من الجامعات أدخلت الموضوع إلى مناهجها، خصوصًا الجامعات المشهورة مثل جامعتي أوكسفورد وكمبردج التي شجعت هذا الموضوع عن طريق الهبات وتوزيع الزمالات.

لم أكن على قناعة بأن هذا الكتاب جيد للقراءة، ولكن اكتشفت أن البعض يواجه ذلك الأمر الغير مفسر في حياتهم، كم مرّة شعرت بأن شيئًا ما سيحدث، ولم يمضِ وقت طويل حتّى حدث ما كنت تتوقعه بذات التفصيل الذي شعرت به، الكثير يواجه هذا الأمر، وذلك ما دفعني لإكمال قراءة الكتاب لمعرفة التفاصيل التي يريد الكاتب إيصالها.
فعدت أمسك الكتاب وأجعل تعصبي الفكري جانبًا، وأنهي المقدمة التي ختمها الكاتب ب “أرجو من القارئ الذي لا يجد من نفسه ولعًا بمتابعة هذا البحث أن يقف عند هذا الحد فلا يتعداه.. إذ يكتفي بما قرأ في المقدمة فيريح ويستريح”
ووجدتني أجيبه، لقد اشتعل الولع في داخلي ولن يهدأ حتى أعرف تفاصيل هذا البحث وإلى أين ينتهي، فإما أن يقنعني أو أن أتخذ رأيًا مخالفًا وأبحث فيه، أو أن أكون عنصرًا محايدًا وألتزم الصمت وأنه ربما يكون صحيح وربما لا.

استوقفني جزء مما كتبه د. علي الوردي في كتاب (خوارق اللاشعور): بأن كل واحدٍ منا يشعر بأثر القوى النفسية في حياته. وبعضنا يميل إلى الإعتراف بها إذا خلا إلى أقربائه وأصدقائه المقربين.
ولعلّ الذي جعلني أصدق هذه الجزئية بأنني شخصيًا أؤمن بأن هنالك قوى ومشاعر أقوى من أن يستطيع الإنسان السيطرة عليها، فكم من مرة شعرت بأن أمرًا شائك الوقوع، ولم يمضِ الوقت حتى وقع الأمر، والأمثلة على ذلك كثير، وشخصيًا قد تكون الرؤى والأحلام خير دليل.
وأيضًا مشاعر المحبة والنفور، كم مرّة رأيت شخصًا لا تربطك به علاقة أو موقف إنما شعرت في داخلك بأنك لا تحبّ ذلك الشخص، وعلى العكس تمامًا تصادف أشخاصًا فتشعر بألفة تجاههم وكأنك تعرفهم منذُ أزمان!
وفي ذلك قول النبي –صلى الله عليه وسلم-: “الأرواح جنودٌ مجنّدة ما تعارف منها ائتلف، وما تنافر منها اختلف”. -صحيح البخاري: كتاب أحاديث الأنبياء: باب الأرواح جنود مجنّدة.

لطالما توقّفت في نقاش ما وأنا أنظر إلى الإطار العام الذي يدور حوله الحوار، فأجد أن لكل شخص يبدي رأيه وجهة نظره الخاصة، ولا أستطيع الحكم بأنه على حق أو على عكسه، إنما كل ما علي فعله أن أتيقن بأن لا أحد سيغيّر رأيه الذي هو مقتنعٌ به لمجرد أنّ هنالك من يخالفه إلا في حالة واحدة، إذا كان شخصًا واسع الأفق، ومرحب بكل إختلاف، فلابدّ أنه سيؤكد بأنه سيأخذ الرأي الآخر على محمل الجد، أتخيل لوهلة لو أننا جميعنا تعاملنا بهذا المبدأ، بأن نرحب بكلّ فكرة تخالف ما تعودنا عليه، بأن نعتبر الاختلافات هي نِعم توسّع مداركنا، ليس بالضرورة أن نتفق في الرأي، لكن الاختلاف يجعلنا نرى الموضوع من زوايا عدّة.

مؤخرًا أصبحت عندما أتعرض لمشكلة ما أو أشعر بأنّي شديدة التزمت والتعصب لرأيي أقوم بطرح المشكلة لأحاورها مع أشخاص يختلفون عنّي في الشخصية والإطار الفكري، ليس لأني أريد منهم إقناعي بآرائهم، بل لأنّي أريد أن أرى الزاوية التي لا أستطيع رؤيتها بسبب الإطار الفكري الذي يحيط بعقلي، فوجدت أن الأمر مريحٌ جدًا، لأنّي في نهاية المطاف أتخذ قرارًا عن قناعةٍ تامة، بأنّني أعرف جوانبه العديدة واختياري لقراري نابع عن قناعة تامة.
وأعتقد بأنه لابدّ أن يكون هنالك حدودًا للتعصب وللمرونة أيضًا، فالأمرين يفصل بينهما شعرة، فهنالك أمورًا لا تقبل القسمة على اثنين كالأمور العقدية والدينية والمسلمات، وهنالك أمورًا لا ينبغي التعصب فيها بل تتطلب مرونةً عالية.

فالاختلاف أمرٌ واردٌ بين بني البشر، مُذ بدأت الخليقة على الأرض، ومما ذكره د. علي الوردي بأن مما يُقال “إن المقياس الذي نقيس به ثقافة شخص ما هو مبلغ ما يتحمل هذا الشخص من آراء غيره المخالفة لرأيه، فالمثقف الحقيقي يكاد لا يطمئن إلى صحة رأيه، وذلك لأن المعيار الذي يزن به صحة الآراء غير ثابت لديه، فهو يتغيّر من وقتٍ لآخر. وكثيرًا ما وجد نفسه مقتنعًا برأي معين في يوم من الأيام ثمّ لا يكاد يمضي عليه الزمن حتى تضعف قناعته بذلك الرأي.”
فحين تجعل هنالك مسافة بين رأيك الخاص وبين رأي الطرف الآخر فأنت تمنح نفسك فرصة للتطور، من خلال النظر إلى زاوية مختلفة عن الزاوية التي تنظر من خلالها، حين تمنح نفسك المرونة بالإنتقال من مكان إلى مكان معاكس فأنت تتمتع بأفق واسع من المعرفة والرؤية، وليس بالضرورة أن يتوافق الجانبان، قد يكون كلاهما صحيحًا، وقد تكون امتزت بحسن التفكير وقوّة المنطق وبُعد النظر عمّن لبث دهرًا في مكانه لا يرضى بأن يرى من زاوية أخرى للموضوع ذاته.
“ليس من العجيب أن يختلف الناس في أذواقهم وميولهم ولكن العجب بالأحرى أن يتخاصموا من أجل هذا الاختلاف.”
وذلك ما جعل الحقيقة تختلف من إنسان إلى آخر على مر العصور..
” حيث انقسم المفكرون منذ أيام الإغريق القدماء حول موضوع الفكر البشري: هل هو الذي يخلق الحقيقة أم أنها هي التي تخلقه؟
فأحد الفريقين الذين يسمون بالأفلاطونيين يقولون بأن العقل البشري ليس إلا مرآة للحقيقة حيث يعكس صورتها من غير تغيير أو تشويه.
أما الفريق الآخر وهم السوفسطائيون ففي رأيهم أن الإنسان هو مقياس الحقيقة، وهو الذي يخلقها برغبته وهواه ومصلحته ولذا فهي تتغير من شخص إلى شخص ومن حضارة إلى حضارة. فما يكون اليوم صحيحًا قد يكون خطأً في يوم آخر، وما هو حق في رأي فريق قد يكون باطلًا في رأي آخرين..
ولم يؤيد الكاتب هذين الرأيين، بل رأى أن هذين الفريقين المتشادين في فهم الحقيقة كلاهما على خطأ، وأن المنطق الحديث لا يميل نحو فريق منهما دون الآخر، فالحقيقة ذاتية وموضوعية في آن واحد.
وأما رأي (مانهايم) وهو أحد دعائم المدرسة الجديدة في المنطق يرى: إن العقل يقتبس من الحقيقة الخارجية جزءًا ثم يكمل يضيف إليها من عنده جزءًا آخر ليكمل بذلك صورة الحقيقة كما يتخيلها، وهذا ما جعل كل فرد يحمل حقيقته الخاصة كما يحمل حقيبته.”

ويلفتُ د. علي الوردي بأنه من النادر أن نجد إنسانًا يلذ له أن يصل إلى الحقيقة وهو مغلوب أو مهان أو خاسر. وكما قال (شوبنهور): إن إرادة الحياة فوق كل شعور، وهي الغرض الأساسي في سلوك الإنسان.
“فإذا غلبت أحدًا بجدل منطقي ظننت أنك قد أرشدته إلى الحقيقة وما دريت أنك قد دفعته إلى الضلال دفعًا –ذلك أنه قد أضمر الحقد عليك وأمست كراهته لك كامنة في عقله الباطن تتحين الفرص للوقيعة بك في كل سبيل-.
فالشخص المنغمس في إطاره الفكري والذي يجمد على ما اعتاد عليه من مألوفات اجتماعية وحضارية يصعب عليه أن يكون مبدعًا أو عبقريًا.
إن الإطار الفكري مؤلف من العقد النفسية والعادات الاجتماعية والقيم الحضارية، وهذه تعتبر بمثابة العراقيل التي تقف في طريق الإبداع الحر.
فالإنسان ميال بطبيعته إلى موافقة الجماعة التي ينتمي إليها. أما العبقري فيشعر أنه ينتمي إلى البشرية جمعاء ولذا فهو يخترق حدود الجماعة التي نشأ فيها ويثور على العرف الذي يدعم كيانها. إنه يخاطب الإنسانية كلها بلغة الحب، وكأنه إنسان من نوع جديد.”
لستُ بالضرورة أتفق مع منطق الكاتب ووجهة نظره بالكامل، ولكنّي أشعر بالتقدير لإنسان قام ببحثٍ موسّع، وناقش قضية معينة، بالرغم من أني لازلت في منتصف الكتاب وقد تكون هذه المقالة فاتحة لمناقشة الكثير مما ورد في الكتاب في مقال آخر، إلّا أنني أسقطت بعض مما ذكره على أرض الواقع، ووجدتُ توافقًا إلى حدٍّ ما، ووجدتني أؤيده في بعض الأفكار، بالرغم من بعض الأفكار الواردة في الكتاب والتي قمت بطرحها للنقاش بين مجموعة من الأصدقاء والمدونات وكان الموضوع يحمل الكثير من الآراء ووجهات النظر لعلّني أطرحها في مقالة أخرى.
قد يكون لك عزيزي القارئ وجهة نظرٍ أخرى لذات الموضوع الذي طرحته وللزاوية التي تناولت منها الموضوع، وإذا كان هنالك رأي مخالف أو رأي مؤيد فإنني أسعد بأن تناقشه من خلال صندوق التعليق.

 

 

 

 

 

 

مع التنويه بأن تعبئة الخانات المطلوبة للتعليق يكون :
كتاب الاسم في الخانة الأولى
ثم البريد الالكتروني في الخانة الثانية
ثم رابط موقعك الالكتروني أو مدونتك الشخصية (إن وجد) في الخانة الثالثة.
ثم كتابة التعليق في المربع الكبير أخيرًا.
وإذا واجهت صعوبة في كتابة التعليق قم بمراسلتي عبر البريد الالكتروني الخاص:
BushraAlfarhan@gmail.com

 

مواضيع: غير مصنف | 7 تعليقات »

شغفُ التدوين | نافذة المدوّنات

21 يناير, 2018 بواسطة بُشرى المطَر

bww221

 

قال أبو الدرداء –رحمه الله-:”ما تصدق عبد بصدقة أفضل من موعظةٍ يعظ بها إخوانًا له مؤمنين، فيتفرقون وقد نفعهم الله بها”

استوقفني هذا الحديث، في اللحظة التي فقدت فيها زمام السيطرة على شغف التدوين، وأصبحت لا أدري لماذا أدّون!

وعندما أقرأ تدوينات متنوعة تنضح بها قناة نافذة المدونات على التيليجرام، أيقنت حينها أن التدوين رسالة نوصل من خلالها فائدة أو موعظة أو معرفة أو معلومة، وأنّه لا ينبغي الإستهانة بهذا العمل مهما غفل البعض عن عظيم أثره، وأهميته في عصرنا الحديث عصر التقنية والمعرفة.

في منصة التدوين العربي المعروفة ب (نافذة المدونات) على برنامج التيليجرام، وحين رأيت عددًا ليس بالقليل من فتيات من مختلف بقاع العالم العربي يجمعهم شغف التدوين، وحس المسؤولية الذي جعل لكل واحدة منهنّ مساحتها الخاصة تدوّن فيها، باختلاف مجالاتهن، باختلاف اهتماماتهن، تجمعهن الرغبة في نشر الفائدة، استوقفني الحديث الذي ذكرته سابقًا، تفكرت لوهلة عن عِظم الفضل الذي ستناله المدونات لو أنهنّ احتسبن أجر الصدقة بكل حرف، بكل كلمة، بكل رغبة في البحث عن معلومة، أو نشر فائدة…إلخ

هذه المنصة التي تهتم بدعم المدونات كانت تقوم على قيم عظيمة نحتاجها في عصرنا الحالي، القيم التي تجعل كل فرد في المجتمع يفعل ما يستطيع القيام به، مهما كان بسيطًا في نظره إلّا أنه ذا أثرٍ عميق، القيمة التي تجعل من الفتاة التي تستخدم أعظم نعمة امتاز بها عصرنا الحالي وهي التقنية والإنترنت في أن تسد من خلالها ثغرة في المجتمع، وأن تحيي من خلالها الإهتمام بالبحث عن المعلومة وإيصال كل ما في جعبتها من فائدة إلى إنسان آخر قد تبصره تلك المعلومة وقد تصنع له أفقًا من المعرفة، وتمهّد له طريقًا إلى العلم.

لذلك ومن خلال مقالتي هذه أريد أن أنوّه على أهمية هذا العمل العظيم الذي تقومين به يا صديقتي المدونة في مجتمعنا، امتلكتِ المهارة، وسلكتِ طريقًا تصعد من خلاله همّتك ويصعد عقلك إلى قيمٍ عُليا، أنتِ صانعة أثر، وأنتِ ذات ميزة وذات فكرٍ متوهج بالمعرفة، تصدقتِ بهذه المعرفة، وبحثتِ وساعدتِ من لا تجدُ ما يوصلها إلى هذا الطريق.

مؤخرًا أقمنا فعالية رائعة وهي أن تجمع قائمة بتدوينات الأسبوع، تُنشر القائمة يوم الجمعة وتنطلق المدونات لقراءة القائمة والتعليق ومناقشة كل تدوينة نشرت حتى الجمعة التي تليها وهكذا، كان الحماس مشتعلًا، عندما تجتمع نوافذ التدوينات أعلى المتصفح، وحين أنتهز فرصة وقت الفراغ لقراءة ماكتبن ومانشرن خلال الأسبوع، فأتنقل بين نصائح عن التخطيط، وتجارب الفتيات مع منتجات صحية وتجميلية ووصفات للطهو ووصولًا لتدوينة تتحدث عن كتب وأخرى تعكس فلسفة، وأخرى تعبّر عن وجهة نظر كاتبتها تجاه موضوع ما أو قضية ما، فأنتهي منها جميعها وأنا أصفق بحرارة لهذه العقول العظيمة، ولهذا الفكر الوهّاج.

أصبح الأسبوع ينتهي بحصيلة من المعلومات المتنوعة والفائدة والمتعة، فكلّ واحدة منهنّ تسلط الضوء على جانب معين يحمل من الفائدة والمتعة الشيء الكثير.

لكل فتاة كانت ساعدًا أيمَن، ولكلّ من قام على إحياء هذا المجتمع، لصاحبة الفكرة العظيمة التي سخرهَا الله لإنشاء المشروع، وللصديقات اللاتي وثقن بي وحمّلنني المسؤولية، أنتنّ قائدات مُلهمات، امتزتنّ بقيمة العطاء، والإخلاص، تلك القيمتين التي لولا أن الله أوجدها فيكن ما قام الأمر، وللألفة التي اعترتني تجاه كل فرد في نافذة المدونات أنا ممتنة لأن المجتمع يحوي همًما كهممكنّ، لأن كل عضوة منكن تكتب وتنشر تجربةً لها أو معرفة أو معلومة قد تكون ما نشرته لافتة لمن يمر بعدها.

ولكلّ فتاة تريد شقّ هذا الطريق، ولكن الخوف يمنعها، والتردد يقيّدها، وعدم الإلمام الكافي بطريقة البدء والدخول في هذا المجال يمثل عقبة أمامها، مجتمعنا يفتح أبوابه على مصراعيها لتكوني عضوةً معنا، نمسك بيدكِ نوجهك، ونجيب على تساؤلاتك ونعينك بإذن الله لتكوني فردًا فعّالًا في عالمنا العربي، لأن لديك العلم والتجربة والخبرة والمعرفة لا تجعليها حبيسة عقلك، شاركيها وأثري بها محتوانا العربي، فنحنُ في نافذة المدونات نريد أن يتنوع المحتوى العربي، أن نجعل المعلومة سهلة التواجد والتوفر، أن نكون اتجاهًا يسلكه كل باحثٍ عن معرفة أو معلومة أو تجربة.

وهنا سأدرج روابط مقالات نشرتها مدوّنات في نافذة المدونات قد تساعدك للبدء وللإجابة على تساؤلاتك، قد تكون دليلك في شق الطريق إلى عالم التدوين، هذه القائمة محدّثة باستمرار:

ابرز التطبيقات للمدونين + نصائح للتصوير

ثَرثَرةْ | السنوية الأولى ❤ و رحلتي في عالم التدوين | ♣

أشياء كنت اتمنى أعرفها قبل ما أبدأ في التدوين 💌

مع و لـ التدوين

مسؤولية التدوين

سلسلة التدوين | مواقع و تطبيقات مجانية بديلة للفوتشوب

 

وإذا قررت الانضمام إلى مجتمع نافذة المدونات فما عليك سوى إرسال رابط مدونتك وطلب انضمامك للقناة على بريدنا الالكتروني:bloggerswindow@gmail.com
وسيتم قبولك بإذن الله.

وندعوك أيضًا عزيزي/عزيزتي القارئ/القارئة إلى الانضمام إلى قناة نافذة المدونات لمعرفة وقراءة جديد ما يُنشر في عالم التدوين من خلال قناتنا على التيليجرام
اضغط هُنا للانضمام

وختامًا أريد أن أشدّ من عزم كلّ فتاة ظنّت أن الحواجز تقيّد همّتها، وأنها لا تستطيع التحليق والانطلاق، بعض الظنون تصنع حواجزًا يصعب هدمها، وأصحاب الهِمم لا يجدون حججًا لتكاسلهم وتخاذلهم، ما يعيقك هو انطفاؤكِ، وما يُشعل إبداعك هو رغبتك، الحيَاة تنبع من القلب، القلب هو الذي يجعل الحياة حيّة، وموت القلب هو ما يجعل الحياة بلا معنى، المعرفة عالمٌ واسع، والطرق إليها كثيرة، ومن سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له به طريقًا إلى الجنّة، تلمّسي طرق العلم كما تتلمسين النور في حلكة الظلام، ليس العجز ما يقيدك، العجز هو الحجّة التي التصقت بعدم الرغبة، والقمّة تتسع للجميع، زاحمي في القمّة، اجعلي لكِ مكانًا هناك.

 

 

 

مواضيع: غير مصنف | 12 تعليقات »

« المواضيع السابقة المواضيع اللاحقة »