قراءة في كتاب “السماح بالرحيل” Letting go!

أكثر الأفكار صعوبةً هي فكرَة أن علينا أن نسمح لشعورٍ ما بالرحيل، فنحن لا نتعامل مع شخصٍ يفهم ما نقول، نخبره بأن عليه أن يرحل فيفتح الباب ويرحل، لنصفق الباب خلفه ونتنهد بارتياح أنّنا لن نراه مجدّدًا، بل نتعامل مع ذاتنا.
واكتشفت بأن التعامل مع الذّات هو الأكثر صعوبةً وتعقيدًا، وأن الدهاليز والممرات المعتمة بداخل أرواحنا هي الأكثر وحشةً وغرابةً وخوفًا في الوقت ذاته.
أن نكتشف عالمًا غامضًا ربما لم نجرب قطّ الدخول إليه! ماذا لو وجدنا غرفًا ومشاهدًا وأحداثًا من أيام غابرة، طفولتنا و مراهقتنا…الخ

كم من الخرابات تراكمت هُناك!

ألا يبدو أمر مواجهتها أشبه بالسفر عبر الزمن، أن ننظف تلك الفوضى ونعيد ترتيبها، أن نرتب نفسنا من الداخل، أيضًا تخيّل معي كيف ستبدو ذواتنا بعد تنظيف تلك التراكمات! كأن شخصًا جديدًا خفيفًا خرج للتو إلى الحياة. الأمر ساحر.

أعتقد بأنّي وُفّقت في اختيار الكتاب، ووفّقت في اجتياز سنة العشرين عشرين بهذا الكمّ اللابأس به من الوعي والإدراك.

كتبت مرّةً منشورًا على الانستقرام أعبّر فيه عن حالة التشويش التي اعترتني أثناء قراءتي للكتاب:

التبست علي فكرة الكبت/القمع بالسماح بالرحيل، كيف أستطيع المقارنة، فعندما أحول انتباهي عن الشعور السلبي يعني بأنني أتجاهل أو أقوم بكبت أو قمع الشعو.
لاحقًا أجاب د. ديفيد على هذا التساؤل بأن الفرق هو أن الكبت عملية غير واعية، يتم وضع الشعور الغير مقبول خارج إدراك الوعي، ولا يتم التعامل معها، أما في تحويل الانتباه عن الشعور فأنت مدرك تماما للشعور ولكنك اخترت عدم الانغماس فيه، فأنت اعترفت بوجوده وقبلته ولكنك سمحت له بالرحيل، من خلال تحويل انتباهك عنه.

وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في تغيير الحالة أو تحويل الانتباه عن شعور الغضب في قوله: (إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع) .
وفي تغيير حالة الانسان الجسدية تغيير للحالة الذهنية، فيقل تأثير الغضب ثم يرحل. 

وهنا سأسرد بعض الأفكار التي استوقفتني، فالكتاب مليء بالكثير من الأفكار التي تحتاج حقيقة إلى تمعّن وفهم، ولكن لضيق الوقت والجهد سأتطرق بشكل سريع لما قد يجذبك لقراءة الكتاب، وقد تجد أنه قد لا يُفهم أو يُطبق بالكلية، ولكن به البعض المفيد الذي بالإمكان تطبيقه لارتباطه بأشياء حقيقية دلّ عليها القرآن، وأحدها وأقواها هو عبادة “التوكل” التي أراها الركيزة الأساسية في آلية السماح بالرحيل، فالتوكيل هو التسليم لله والاعتماد عليه في كل أمور الحياة، وهو من منظوري عبادة ونعمة في الوقت ذاته.

ورد في الآية: “قُل لن يصيبنا إلّا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون”

وفي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله، لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصًا وتجيء بطانًا” وفي ذلك دلالة أنه رغم سعي الطيور للرزق، إلا أن الله الذي ساقها للرزق.

ونتوصل إلي استنتاج أن الأمور تبدأ وتحدث داخل عقلك، وقلبك.

أهم ما توصلت إليه من خلال قراءتي للكتاب، أنه يحاول أن يفصلنا عن التعلق بالموجودات، على ضوء “كُن في هذا العالم ولكن ليس منه”، يدعوك إلى التخلّي عن فكرة التعلق بالمشاعر والأفكار التي ظلت لفترة طويلة من الزمن مُخزنة بداخلنا، والتي ترتبط بأشياء عدّة في حياتنا وتحمل تأثيرًا سلبيًا. تخلّ عن شعور الأسى، اللوم، الغضب، التفاخر، الشعور بالذنب، الخوف….الخ
بالإضافة إلى أنه يعرض لك كل شعور وماهي الطاقة الكامنة خلفة، وماهي سلسلة الأفكار والمشاعر التي تجعلك تتمسك بذلك الشعور، فعلى سبيل المثال: الشعور بالذنب هو أحد أشكال الخوف من ألّا نحقّق الغاية والهدف الذي نسعى له، وبأن هنالك شيئًا أفضل علينا القيام به، ونتيجة أفضل ينبغي تحقيقها، وشيء أفضل يجب الحصول عليه، وذلك الأفضل لن نصل إليه إطلاقًا لأننا مهما وصلنا إليه فسيبدو بأن هنالك درجةً أعلى لم نحققها أو بأن الجهد الذي نبذله غير كاف فيحيطنا شعور بالذنب بأننا لا نقوم بالأمر كما ينبغي. تلك الأفكار المُرتبطة بالشعور بالذنب والتي تُخلّف هذا الشعور الذي قد يلازمنا لوقت طويل دون معرفة مصدره إن نحن لم نتوقف ونفهم سلسلة الأفكار المُرتبطة به.

“نحن نشعر بالذنب بغض النظر عما نقوم به، فهناك جزء من أذهاننا يخبرنا أن علينا فعلًا أن نقوم بشيء مختلف عما نقوم به وأيًا كان الذي نفعله “بصورة أفضل” “فيجب علينا” أن نحرز نقاطًا أكثر فيه.. “يجب علينا” أن نحب على نحو أفضل، “يجب علينا” أن نزداد طولا ونصبح أذكى وأقوى وأن نتثقف أكثر..”

أغلب الأشخاص مُحاطون بذلك الشعور، إنهم في سلسلة من الشعور بالذنب لدرجة مهولة، إنها طاقة مُعدية، وبالمقابل “يمكنك أن تسأل نفسك، ألا يمكنك فعل الشيء بدافع الحب لا الخوف والشعور بالذنب!؟”

أحد الأسئلة التي ناقشها د. ديفيد في كتابه هي أن أحد الأشخاص ترك الدين بسبب الشعور بالذنب، لأن الانسان يعتقد بأنه من الصعب تحقيق الأهداف! 
استوقفني ذلك الأمر لأني أجد الكثير من التعقيد والتشديد الذي يخلق حالة من العجز لدى الانسان، فينشأ التطرف! تجد إنسانًا في مرحلة من حياته يحاول أن يسد جميع الثغور، يتراكم بداخله شعورًا بالذنب والعجز لأنه مهما فعل فإنه يصطدم بانسانيته الضعيفة، بأهوائه ورغباته، ثم عندما لا يستطيع السيطرة عليها يشعر بأنه انحرف عن المسار وبأن الأمر في غاية الصعوبة، ثم يصبح على النقيض تمامًا. وهنا يتبادر السؤال:
“ألن يصبح من الأفضل اتباع تعاليم دينية، بدافع الحب والتقدير أكثر من الذنب والخوف.”

من أكثر الأفكار التي استوقفتني وأسقطتها على الحياة الواقعية، أن كل شخص حدثت في حياته أزمة ما يبدو أكثر وعيًا ونضجًا، وكأن تلك الأزمات حدثت لتكشف له جانب من جوانب الحياة وذاته، وما كانت لتنكشف لولا تلك الأزمة.
فيقول يونغ بأنه يوجد في أنفسنا جانب يدعى الظل، وهو عبارة عن أفكارنا ومشاعرنا المكبوتة التي لا نريد مواجهتها، وما تقوم به الأزمات هي أنها تكشف ذلك الجانب ونتعرف من خلالها على ظلنا، وهذا يجعلنا أكثر إنسانية ونضجًا في إدراك ما نتشاركه جميعًا في هذا العالم.

ومن الفصول المثيرة للاهتمام  في الكتاب فصل بعنوان “التحول” ويليه فصل “العلاقات”، ويتحدث فصل التحول عن التأثير الذي تحدثه آلية التسليم في جوانب الحياة المهمّة بالنسبة لأغلب الناس: الصحة والثروة والسعادة. 
ولنأخذ مثالًا عن أحد الجوانب وهو جانب الثروة، بأن نقوم بتحديد معاني المال الحقيقية بالنسبة لنا، سنتفاجأ بأن المال بحد ذاته ليس هو القضية الأساسية، بل الأكثر أهمية هو الإشباع العاطفي الذي نرغب بتحقيقه عن طريقه. وقد يكون الهدف والرغبة الكامنة خلفه هو الحصول على الاحترام والتقدير الذاتي، ستجد بأنك عندما تصل لمرحلة متقدمة من تقدير الذاتي يفقد المال طاقته في أن يكون مصدر قلق ووهم وغرور وتكبر، وغيرة وحسد. وبتغيير هذا الدافع أو هذه الرغبة وإعادة توجيهها نجد بأن المال في حد ذاته ليس الهدف الذي نسعى له، ثم تقلّ حاجتنا لنيل استحسان الناس، وبالتالي يتم التخلي عن الشعور والفكرة الكامنة خلف تعلقنا به.

كنت أستمع في تلك الفترة لبودكاست نقطة وبالتحديد حلقة “مالا يستطيع المال شراءه” بالتزامن مع قراءتي لهذه الجزئية بالكتاب حيث أن النقاش في الحلقة عن المعاني الأهم والقيم الأسمى التي لا يمكن للمال تحقيقها، فهنالك معانٍ أخرى أكثر قيمة من المال ذاته. وأن تقدير الانسان لذاته لا يتم من خلال استحسان الناس للحالة التي هو عليها، بل من خلاله هو! عندها سيتم التخلّي عن التعلق بالأشياء المادية التي نعتقد بأنها تحّقق لنا التقدير الذاتي والاشباع العاطفي الذي نسعى له. 

أيضًا عن السعادة، في حين أن الفكرة السائدة عن السعادة أنّها مؤقتة ومُرتبطة بالأحداث اليومية، أو بالآخرين، وأننا بحاجةٍ إلى أن يُشعرنا الآخرين بالسعادة، فنرى الاعتمادية في العلاقات قائمة على مبدأ “هل تقوم بإسعادي!” وإذا لم تقُم بهذه الوظيفة على أكمل وجه فإني لن أكون سعيدًا وبالتالي لا أرغب بك في حياتي.. فأصبحت السعادة هشّة ضعيفة بإمكان أي حدث أو موقف أو كلمة أن تُهاجمها وتقضي عليها.
الانسان الذي يُعلّق آماله وسعادته على الآخرين لن يشعر بالسعادة على الاطلاق، فكُلّ الأشياء مُتغيرة وليس بالإمكان التحكم بها فهي خارج سيطرتنا تمامًا، ولكن الذي يقع تحت سيطرتنا هو العقل والأفكار ونظرتنا للأمور، ومعنى الأشياء بالنسبة لنا.
والحقيقة أننا بمجرد أن نبدأ بمحبة وتقبل الآخرين لما هم عليه حقيقةً وليس لما يُمكنهم القيام به لأجلنا، لا نعود بحاجة إلى استغلال الآخرين ومحاولة كسبهم.
فتصبح العلاقات قائمة على الصدق، لا نتعرض للابتزاز العاطفي ونتوقف عن ابتزاز الآخرين من خلال الضغط العاطفي. فلا يعود هنالك شعور بالخوف وعدم الأمان في العلاقات.
“فالشخص لم يعد بحاجة للآخرين من أجل الإشباع الشخصي، ولكنه معهم باختياره، بسبب الحب والمتعة.”
ومن هنا تبدأ الحرية الداخلية. وتبدأ المشاعر الايجابية بالظهور، فتقل توقاعتنا تجاه الآخرين بأنهم مصدر سعادتنا وبدلًا من السعي للأخذ نتطلع للعطاء. وأيضًا سنكتشف أننا عندما نضغط علي الآخرين للحصول على ما نريد فإنهم سيقاومون تلقائيًا، وسنفقدهم ونفقد ما نحاول الحصول عليه في وقت واحد، فنتوقف عن الضغط عليهم.

وأخيرًا.. ولكي تتم آلية التسليم علينا ببساطة ألّا نقف عند نقطة معينة أو مرحلة معينة، علينا أن نتقبل فكرة أن الحياة تدور وخلال هذه الدورة هنالك أشخاص يدخلون الدائرة ليضيفوا بعض الأشياء أو يساعدونا في التخلص من بعضها ثم تنتهي فترة إقامتهم، يرحلون فيأتي غيرهم، هي هكذا الحياة، تعلقنا بفترة ما أو مرحلة ما أو شخص ما رحل ولن يعود، وتوقفنا عند تلك النقطة هو عكس دورة الحياة، ومناف للطبيعة التي تسير بها الأمور، فلندع الأمور تأخذ مجراها ولنمش مع الحياة بطبيعتها، نتقدم للأمام ولا نقف مكاننا.

“أنت تقاوم لأنك تحاول التمسك باللحظة، فكل لحظة تنقضي كما تظهر، فاسمح برحيل توقع اللحظة التالية ومحاولة التحكم بها أو التمسك باللحظة التي مرت للتو. اسمح برحيل التشبث بما حدث للتو واسمح برحيل محاولة التحكم بما تعتقد أنه على وشك الحدوث.”


ومن هنا تبدأ قوّة عظيمة في التسليم وعيش الحياة بسلام، عندما نعرف أسماء الله الحسنى، ونؤمن بكل اسم من اسمائه، نحن نستسلم ونسلم له الأمور كلها بثقة مطلقة، نحن نتيقن بأن المستقبل والغيب بيده، وأن خيرته النافذة خير من كل رغباتنا وأمانينا، وأن سعينا الحثيث هو اجتهادنا الشخصي لن يؤخر أو يقدم أمرًا قدر الله له أن يكون، إنه فقط فعلٌ يشعرنا بالرضا عن ذاتنا، يرضينا أن نعرف أننا نسعى إلى شيء ما، ولكن أثناء سعينا إن نسينا أن الأمر بيده سنفقد تركيزنا ثم سنكون أمام خيارين: إما أن نضاعف سعينا حتى نقضي على أنفسنا، أو أن نتوقف متعبين ويائسين، ونفقد توازننا! 
التوكل على الله والتسليم هو أساس التوازن في هذه الحياة، التوازن الجسدي النفسي والروحي، هو أساس السلام والراحة والأمان والاطمئنان، هو الذي يجعلنا نستمتع باللحظة دون قلق أو جزع أو هلع أو يأسٍ وتحسّر.

“فاختر الرضا يهُن عليك العبور”

أن نحبّ أقدارنا أيًا كانت، نتقبلها ونتعايش معها، فما قد حدث في الماضي قد انقضى، جيدًا كان أو سيئًا، فحين ننظر نظرة تقبّل سنجد بأن كل ما حدث حدث لحكمةٍ كانت سببًا لوصولنا لما نحن عليه اليوم، وسنجد بأنّها سلسلة من النّعم، ينظر لها الجاهل واليائس بأنها مُعاناة، وينظر لها القانع المؤمن الراضي بأنها نِعم قادته لما هو عليه اليوم، فنتوقف عن الشعور بالندم، والرجوع إلى الماضي لاستجلاب الحزن والأسى والغضب، نتوقف عن إلقاء اللوم والتُهم على الآخرين بأنهم السبب فيما حدث، أو الشعور بالذنب على ما كان وفات، تلك المشاعر قد تصرف نظرنا عن الجمال الموجود في كل ما حدث وما يحدث الآن، أن نُحب أقدارنا ونرضى بها، ولا نطلب ماهو غير موجود، فإن حدث فهو خير، وإلّم يحدث فهو الخير أيضًا.

عن قوّة الـ (لا)!

هل تتحلّى بالقدر الكافي من القوّة ورباطة الجأش أن تقاوم ما استطعت لاستبقاء همتك، وبلوغ مُبتغاك!

أن ترفض التخلّي عن مُرادك، أن ترفض الاستسلام والتوقف عن المضي نحو هدفك. أن تقول لكل ما يعترض طريقك ويثنيك ويجلبُ الكسل والفتور “لا أبرحُ حتى أبلغ”، فتستمر في السعي، في التعلّم، في المواجهة والمقاومة حتى تبلغ، وإن كان استمرارك يعني “أن تمضي حقبًا” أن تمشي طريقًا طويلًا لأعوامٍ طويلة، أن تسلك دربًا تعلمُ مشقته ولكنّك تمضي دون هوادة، فليست العبرة بطول الطريق، بل بالهدف والغاية منه!

ولكن ما يهمّ لتستمر أن تعلم جيّدًا مالذي أخرجك لذلك الطريق الطويل، مالذي دفعك لتلك الرحلة الشاقة، أن تكون الرؤية واضحة تراها رؤيا العين، لا ينطفئ داخلك حتى تنال ماتصبو إليه، كلّما خبت همّتك أيقظتها وشددت من عزمك لإحيائها، فتتوهّج كلما لاح لك في الطريق إجابةً ترد على تساؤلاتك، وتظل تستقي من العلامات والدلائل والاجابات ما يوصلك أخيرًا. فتجد لمقاومتك ثمرةً، وتجد لوصولك لذة، إذ أنك لم تتراجع أو تتقاعس، لم تعد أدراجك يائسًا، ولم تستمع لكلام أحدهم حينما حاول أن يجرّد هدفك من الأهمية والجدوى، ويعيد ترتيب أولوياتك بما يتوافق مع أهوائه ورغباته ونظرته ومبتغاه.

إضافةً على ذلك أن تتعلّم قول (لا) وتجيد استعمالها، أن تقول لا لمصادر الألم، أن تقول لا لفعل لا يعجبك، أن تقول لا لفرصة أتت في غير أوانها أو فرصة لا تناسبك.

وتكمن قوة هذه الكلمة في استخدامها بعقلانية ومنطق، في ألّا تكون مرتجلة، ومتى ما كانت مرتجلة وتقال بغير هدف فإنها تفقد منطقيتها وصحتها وتصبح عنادًا وطيشًا وتصرفًا غير عقلاني البتة، إلى جانب أنها تملك الكثير من الفوائد، فوائد تعود على شخصية الفرد، على قوته وعلى وعيه وثقته بنفسه.

الذي يستطيع قول (لا) هو إنسان معتد بنفسه يعلم جيدًا مالذي يريده ومالذي لا يريده.

ستشعر بحماية حينما تعلم أنك قادرٌ على الرفض، وبأنك تعرف جيدًا غرضك من الرفض أو لنقل السبب الذي يدفعك إلى ذلك، ستشعر بمساحتك وبأن هنالك حدودًا تحتمي خلفها، لن تدفع نفسك في كل موقف، وتحت كل ضغط، أن تشعر بأنك تملك زمام أمرك، وأنك متحكم بما سيحدث ولو بقدر ضئيل، إضافةً إلى ذلك أنك لا تؤمل أحدًا، أو تحمّل نفسك فوق طاقتها.

كثيرًا ما توقف هذه الكلمة أنواعًا من العنف، علاقات غير صحية، عمل مرهق وسلبي يستنزف من جهد وصحة الانسان. ولكن أكرر أرجوكم استخدموها مع كثير من الحذر والمنطق، ال (لا) المرتجلة كانت سببًا في ضياع كثير من الأهداف. أنت لست قوي لأنك تستطيع الرفض أنت قوي لأنك تعلم جيدًا متى ترفض وماهو سبب الرفض، وماهي الصورة البديلة للشيء المرفوض.

إنّها مهارة، وتحتاج لكثير من المران!

تحدثتُ مرة عن فكرة إعجابي بالشخص الذي يعرف نفسه، الشخص الذي يتأمل ذاته وأفكاره على وجه التحديد، الشخص الذي يستمع إلى صوته الداخلي، والذي يعرف نفسه جيدًا، يعرف مالذي يريده ومالذي يرفضه، الشخص الذي ينظر إلى الحياة بعمق، الذي يصل إلى كنه الشيء وأصله وكينونته ولا يكتفي بظاهره، هو غوّاصٌ في الأعماق، لا يخدعه الموج، بل يغوص في داخله، هذا الوضوح والتجلّي يأتي من صدقٍ مطلق مع الذات، أن تكون صادقًا مع نفسك صدقًا لا يشوبه زيف أو خداع، أن تكون في مكاشفة دائمة مع النفس، في استرجاع لأخطائها والاعتراف بها وعدم تكرارها، واستحضار إيجابياتها ومكامن القوة والثناء عليها والحفاظ عليها، والعمل بجد على نقاط ضعفها وتحسينها.

هذا الانسان في كل مرة تلتقي به ستجده مُختلف، ولكن بطريقة رائعة، إنه انسان في دراسة دائمة لكل مواقف حياته، يستنتج التصرف الصحيح وينتهجه، ويستحضر أخطاء الماضي ويتجنبها، له سحرٌ في كلّ مجالسة.

لابدّ وأنك قد التقيت بهذا الشخص، لابدّ! رغم ندرته إلّا أنه حاضرٌ في مختلف الأمكنة والأزمنة، قد تجده صغيرًا في السن وحوله هالة من الذكاء والنباهة، أو قد تجده كبيرًا في السن حكيمًا تستقي منه خلاصة عمره الذي عاشه مُنتبهًا واعيًا ومُدركًا لكلّ مايحدث في داخل رأسه وخارجه.

تشدني مؤخرًا عدة برامج حوارية، تقوم فكرتها على استضافة شخصيات مختلفة، ثمّ يتحدثون عن أنفسهم وعن حياتهم وتجاربهم، بعضُ الأشخاص أشعر بأنه عندما يتحدث عن نفسه كأنه يتحدث عن أهم الأشياء في حياته، لشدة تعمّقه بذاته، واستحضاره لتفاصيل حياته، وانتباهه لكلّ شعور، لكل حدث، ولكل فشل ونجاح، تجده يتحدث عن كل ماحدث وكأنه يقرأ كتابًا، لشدة إدراكه لمسببات الأمور، ونتائجها، والحال الذي كانت عليه، والحال الذي كان من الواجب أن تكون عليه، يسرد أفكاره برويّة وإمعان ووضوح شديد، لقد وصل إلى مرحلة متقدمة من الانسجام والتناغم مع ذاته بسلبياتها وإيجابياتها، بجروحها وندوبها، وبجمالها وتألقها، وعلى النقيض تمامًا هنالك من يتحدث عن ذاته التي يراها الآخرون، لا يعرف حقيقة نفسه، ولكنه يعرف مالذي يُقال عنه، ويتحدث عن نفسه بلسان أشخاص آخرين، إمّا لإثارة الإعجاب أو لنقص وضعف الثقة بالذات، فتشعر به مشتّتًا متناقضًا، لا يعرف من يكون، يقول فكرةً ويناقضها بأخرى، لديه تصور غير حقيقي عن ذاته، وكأني أراه في نهاية اللقاء يصرخ تائهًا، (مالذي قلته!) من أنا! 

إنه في دوامة ومتاهة، لا يستطيع الاستدلال إلى نفسه.

ولا أسوأ من أن تفقد بوصلة روحك، أن تفقد اتجاهاتك، ألّا تستطيع التعبير عن نفسك، أو عن أفكارك، ألّا تعرف لمَ تفعل هذا أو ذاك، ألّا تعرف ماذا تريد، وإذا عرفته فإنك لا تعرف لماذا تريده!

أستطيع أن أخبركم حجم الجحيم الذي يعشيه هؤلاء الأشخاص وحجم الجحيم الذي يجلبونه لمن حولهم، تخيل أن تتعامل مع إنسان لا يعرف نفسه! ولا تعرفه أنت مهما حاولت التعرف عليه فإنك لن تستطيع، وكأنه شخصٌ مجهول، شخص مكتظّ بالكثير من الأفكار والاعتبارات عن نفسه، شخص هو عبارة عن كثير من التناقضات ولا تعلم أيهما صحيح.

إنّه أشبه بالمأزق الذي لا تستطيع فهمه وتحليله ولا تستطيع الخروج منه.

متى ما واجهت أمورك بشاجعة، متى ما علمت أنك مُتخّذ القرار، وأنك الشخص الوحيد الذي يستطيع أن يحدّد إذا ما كان العبء ثقيلًا فلن يتوقف الآخرون عن شحنك والضغط عليك وإثقالك بالكثير من المطالب والرغبات والواجبات، صدقني أنتَ كائن غير شفّاف، لن يستنتج أحدهم مقدار الثقل والامتلاء الذي وصلت إليه، لن يلحظ الآخر بأن وجوده بات عبئًا عليك، مالم تصرّح أنت بذلك، وترفض تحمّل المزيد، لا تنتظر حتى تصل خطورة الأمر إلى التأثير على صحتك النفسية والجسدية، كُن واعيًا لإنائك، راقبه جيدًا، ولا تجعله يمتلئ بما لاترغب حدّ الفيضان، سيفيضُ وتفيضُ روحك، وتصبح الحياة أشبه بكابوس يثقل عليك.

أدرك جيّدًا صعوبة الأمر، وصعوبة الانتباه لمصدر الضغط، خاصةً عندما يعتاد المرء على ذلك المصدر، عندمَا يصبح الاعتياد أسهل بكثير من تجربة شيء جديد، عندمَا تكون الرّاحة في البقاء تحت ذلك الضغط أكبر من الخروج من منطقة الرّاحة، ولكن لن يستطيع أحدنا الإقرار بالشيء مالم يجرّب. ولا تغفل أهميّة الوعي والإدراك والنضج المطلوبة للخروج من المأزق، إنه ليس الهرب، بل الفهم والإدراك والمواجهة والمعالجة ثم اتخاذ القرار.

وأخيرًا.. تعلّم متى تضع (النقطة)، عندما يكون مابعد (الفاصلة) لا معنى له أو أهمية.

عُزلة وتأملات #كورونا٢٠٢٠

“الله عوّدك الجميل .. فقِس على ماقد مضى”

أيّام حرجة يقضيها العالم، وعلى ضفاف جائحة كورونا أمكث أنا بعقلي المُزدحم بالأفكار كعادته.. أحيانًا أتمنّى لو يكون العقل مصباحًا نستطيعُ إطفاءه متى شئنا لننعمَ بالهدوء، ولكن هيهَات.. وبالمناسبة الحمدلله على نِعمَة النّوم.. أتخيل لو أنه قدّرَ لنا أن نبقى يقظين طيلة الحياة، فكرة مُرعبة أليسَ كذلك!
يقول رسول حمزاتوف:

“لا تخبئ أفكارك. إذا خبأتها فستنسى فيما بعد أين وضعتها. أليست هذه حال البخيل، ينسى أحيانًا المخبأ الذي وضع فيه نقوده فيخسرها”

وها أنا أنفضُ أفكاري هنا، علّها تجدُ متسعًا آخر غير رأسي تسرحُ فيه وتمرح.

مر حتى الآن ٧٦ يومًا على بقائي في الحجر المنزلي، لم أخرج إلا لمرتين وكانت لأمور طارئة أحدها متعلق بالعمل..
كيف تبدو الأيام في الحجر المنزلي!
أستطيع أن أخبركم بأن فترة الحجر بالنسبة لي مرت بعدة مراحل..

في المرحلة الأولى تخفّف من أعباء الذهاب للعمل، والارتباطات الاجتماعية وزحمة الطرق، واستمتاع بكمية النوم الوفير والتقلب على أرائك المنزل وقضاء وقت أطول مع أفراد العائلة وممارسة العديد من الأنشطة والألعاب…إلخ

بعد ذلك تبدأ فترة القلق مما يحدث، والخوف مما هو قادم، واستيعاب خطورة الوضع خصوصًا مع أعداد الحالات المصابة التي بدأت بالارتفاع بشكل كبير ومفاجئ وغموض زمن نهاية هذه الأزمة، والملل من طول فترة المكوث في المنزل..

ثم فترة التعايش والتأقلم والنظر للأمور بإيجابية والاعتياد على الجلوس في المنزل لدرجة تبدو فكرة الخروج منه فكرة مرهقة لمجرد التفكير بها..

أقضي أيامي هذي بِرفقة “رسول حمزاتوف” وكتابه “داغستان بلدي”، وأشعر بسعادةٍ عارمة بأن تعرفتُ على كاتب مُدهش من خلال كتابه.
لا أستطيع اختزال مشاعري في بضعة أحرف عندما أبدأ علاقة جديدة مع كتاب وأكون مستمتعة بها، بالمناسبة لدي طريقة خاصة في مصالحة الحياة، عندما يُغضبني أو يُزعجني شخصٌ ما أستبدلهُ بكاتب رائع، وعندما يُزعجني موقف أستبدله بكتاب يحمل العديد من المواقف الممتعة.. ولقد صالحني هذا الكتاب مع الحياة من جديد.. كعادة الكتب، دائمًا ما تفعلُ ذلك! وياللغبطة 🙂

أكثر كلمة من الممكن أن يعبّر عنها انطباعي الذي التصق بالكتاب والكاتب على حدٍّ سواء هي كلمة “الأصالة”، لقد تمثلت الأصالة في علاقة الكاتب ببلده داغستان، بأنهارها وجبالها وصخورها ونسورها، بلغته الأم، بشعبه، وبأمّيه أمّه الأصلية التي حملته وأنجبته، وأمه التي أرضعته. من الوقفات الجميلة التي استوقفتني في كتابه هي:

” وهكذا، أنا مدينٌ لامرأتين على هذه الأرض. ومهما امتد بي العمر، ومهما فعلت لهاتين الامرأتين وباسمهن لن أفي ما لهما علي من دين. فدين الأبناء لا نهاية له. هاتان المرأتان إحداهما أمي، تلك التي ولدتني، وأول من هز سريري، وغنّى لي أولى الأغنيات، وتلك الأخرى، التي قدمت لي صدرها، حين كان محكومًا علي بالموت، فبدأ دفء الحياة يدبّ فيّ فتحوّلت من درب الموت الضيق إلى طريق الحياة، هي أيضًا أمّي.”

أيضًا وهو يصفُ أمّين آخرتين فاضتا عليه بالعطاء (داغستان، وروسيا) فيقول:

” أمّان كجناحين، كيدين، كعينين، كأغنيتين. وأيدي هاتين الأمين كانت تمسح على رأسي برفق، وكانت تشدني من أذني عند اللزوم. أمّان شدتا وترين على طنبور، شدت كلّ واحدة منهما وترًا. ورفعتاني عاليًا فوق الأرض، فوق قريتي، فرأيت من فوق أكتافهما أشياء كثيرة في العالم لم أكُن لأراها أبدًا، لو لم ترفعاني فوق الأرض. وكما لا يعرف النسر عند التحليق أي جناحيه أكثر ضرورة وأعز عليه، كذلك أنا لا أعرفُ أيُّ الأمين أعزّ علي.”

بقدرِ امتناني لجمال اللغة الذي أعطى الكتاب والكاتب قيمةً في داخلي بقدر امتناني لعمل المعربين لهذا الجمال: عبدالمعين الملوحي، ويوسف حلاق.

ولا أعظم من أن يعمل أحدهم على أن ينقل تحفةً كهذه من لغةٍ إلى أخرى دون أن تفقد بريقها وجمالها..

لي في هذه العزلة مع الأيام وقفات وتأملات، مساحات شاسعة من الفكر امتلأت بصورٍ كثيرة، يتنقل الانسان في فترات فراغه وعزلته بين كثير من مراحل حياته، يبدأ بالأقرب منها إلى زمنه الحاضر ثم الأبعد فالأبعد، يصل إلى فترات ماضيه وطفولته، فيحنّ إلى بيته الأول، صديقه الأول، جيرانه الأوَل، مدرسته الأولى، درسه الأول في الحياة، فرحهُ الأول وحزنه الأول، يتذكرها وكأنها مشاهد تُعرضُ أمامه.

الانسان كائن غريبٌ بطبعه، غريبٌ في تكوينه، في اختلافه عن غيره، لكل انسان بصمة، ولكلّ انسان فكرة، ولكلّ انسان طبعٌ ورأي خاصٌ به، كوّنته عوامل الحياة، ظروفها، مواقفها، حتى أصبح بالشكل النهائي الظاهر والبادي عليه، ولا يزال في طور التشكيل حتى آخر ساعة من عمره.

أتأمّل أيضًا في العلاقات الانسانية، عن ارتباط الانسان بالأشياء، عن التعلّق والتشبّث والاعتياد، عن المشاعر التي تتخذ شكلًا مبالغًا فيه، كيف يُوقع الانسان نفسه في فخ التعلق بكل ما هو زائل، هو يعلم ويوقن بأنه زائل، ولكنّه يُبالغ في رغبته وإرادته وتعلّقه حتى يصبح مريضًا به، ويُصبح ما يبغيه ويتمناه هو سبب شقائه وألمه وحزنه، وتحضرني مقولة علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-:” فإن أقوى الناس من قوي على نفسه”. أن يملك الانسان زمام أمره، والتحكم بنفسه، فلا يتعلّق تعلقًا فوق المألوف بشيء زائل، ومنه قصّة الفداء العظيمة، كيف امتحن الله أحب خلقه إليه وخليله إبراهيم في ابنه، وفي ذلك عظة وعبرة عظيمة، ورسالة إلى البشرية أجمع بألّا تعلو في القلب محبّة فوق محبة الله، بألّا يتعلّق مخلوق بزائل، وفي ترديدنا لهذا الذكر “لا إله إلا الله” أن تعظيمنا لله وحده، وإفرادنا بمشاعر التعلق والتعبد والتعظيم لله وحده، لا يصل لتلك المكانة العظيمة أحدٌ إلا الله وحده دون سواه، وللإفراد أهمية كبيرة.

يُدرك الإنسان في وقتٍ من حياته حقيقة أن ما كلّ ما يلمعُ ذهبًا، وما كلّ ما تظنه جميلًا في مظهره هو كذلك في جوهره، قد يكون الأشخاص الذين ظننتهم الضوء في آخر النفق مجرد مصباح ضوئي يعمل بالبطاريات، والمسألة هي مسألة وقت واستهلاك، ثمّ ينطفئ.. الضوء في داخلك وهو ما سينعكس على الأشياء من حولك فتُضيء بك. لذلك ارعَ ضوءَك الداخلي، ابقَ مضيئًا دائمًا “لا تنطفئ وأنتَ الذي اعتاد العالم توهجّك”.

لا تمنح حدسك الثقة التامة في بداية الأمر، أنتَ بحاجة لأن تمنح الأمور وقتها، أن تمنح الأشخاص فُرصة الظهور على حقيقتهم، أن تختبر توقعاتك، أن تُخضعهم لتجربة الفرار، أن تُفلتَ يدك عن التعلّق بهم؛ لتختبر رغبتهم في التمسك بك.

وأخيرًا أتمنى أن تمرّ عُزلتكم هذه بالكثير من التأملات التي تُعيد للروح طمأنينتها، وتهذّب من الطباع ما أفسدته الخُلطة، وتُريحُ أجسادكم من وعثاء السفر والركض واللهثِ وراء كلّ شيء، فتُصلح بها قلوبٌ ضلّت، وتعود بها ألبابٌ إلى رشدها، فتميزَ الخبيث من الطيب، وتهتدي إلى ما فيه صلاحُ نفسها.