العلاقات السامة وما يمكنها أن تفعل بك.

العلاقات السامة تستهلك وتستنفد طاقة الشخص فيفقد شغفه وطموحه، وقد يؤدي به إلى التقصير والفشل في الجوانب الأخرى من حياته، حيث أنها تفقده توازنه، فالعلاقة السامة تتطلّب من الشخص فوق قدراته وإمكانياته، تمتصه وتمتص طاقته، قد يدخل أثناءها في مرحلة اكتئاب وهو لا يعلم، قد يعتقد بأن هذه العلاقة تملأ حياته حيث لا يصبح هنالك مكان لأشياء أخرى، ولكنها على العكس تُفقده حياته، والفرق بين العلاقة الصحية والعلاقة السامة أن الأولى تمنح الشخص الطاقة للإبداع والعطاء في الجوانب الأخرى، فتصبح علاقته بأهله وأصدقائه والمحيطين به علاقة جيدة، تحسّن من مستوى تواصله مع الآخرين، تحسّن من إقباله على الحياة، تبرز في شخصيته جوانب رائعة ما كان يعلم بوجودها، تساعده على تجاوز المواقف الصعبة، تدعمه في لحظات ضعفه، تقوّيه، تمنحه رؤية جيدة متفائلة عن الحياة. على العكس تمامًا ما تفعله العلاقة السامة، تجعل الشخص يعيش في حالة من القلق والخوف وعدم الشعور بالأمان، تفاقم من شعور الألم في لحظاته الصعبة، تجعله مقيدًا وعاجزًا عن التقدم في أي أمر من أمور الحياة، تؤدي إلى سوء حالته الصحية والجسدية، تفقده ثقته بنفسه وبالمحيطين به، يشعر بعدم استحقاقيته للأفضل، يبدأ سلوكًا مقاومًا وقد يكون عدائيًا في أحيان أخرى لمقاومة تلك الأفكار السيئة التي تهاجم عقله وتفكيره، قد لا يدرك الشخص أنه في علاقة سامّة لأنه تحت تأثيرها، مكبّلًا بالأفكار التي يزرعها الآخر في عقله، لذلك هو يحاول المقاومة، ولكن شعورًا بالعجز يقيّد رغبته في المقاومة. ودائمًا ما أصف تلك العلاقة بـ “المأزق”، تخيّل أنك في مأزق حقًا ولا تعلم كيف تتصرف وكيف تخرج منه، إنّها حالة حرجة وقد تتطلب غالبًا تدخلًا خارجيًا، ومساعدة خارجية.

فالعلاقة السامة هي أي علاقة بين شخصين لا يحصل أي منها على الدعم من الآخر، مع وجود صراع وخلاف دائم بين الطرفين، ومحاولة أحدهما على السيطرة وتحطيم الآخر، وهي علاقة هشّة تحوي تنافسية عالية بين الأطراف وتقليل من احترام الآخر سواء أمام نفسه أو أمام الآخرين.
فالعلاقة السّامة قد تكون مؤذية عقليًا، عاطفيًا، وجسديًا، فليس من الضروري أن تكون تلك العلاقة عاطفية بين شريكين، قد تكون علاقة صداقة، أو علاقة أسرية.

مسببات العلاقة السّامة:
قد تكون بسبب التعرض للتنمر في الطفولة مما يصنع شخصًا لديه شخصية مضطربة، خائفة من تكرار ما حدث في الطفولة، فيمارس سلوكًا هجوميًّا في محاولة للدفاع عن نفسه مما قد يحدث نتيجة الأثر الذي خلّفته تجارب الطفولة، أو قد يكون بسبب عدم حصوله على الدعم الكافي أثناء نشأته بسبب تشتت الأسرة أو فقدان أحد الوالدين وعدم حصوله على العاطفة والحنان الكافي والذي يشعره بالأمان العاطفي، أو بسبب خوضه علاقة سامة مسبقًا، أو يكون بسبب تشخيصه بأحد الأمراض النفسية كاضطراب ثنائي القطب، أو اضطراب الشهية، أو أي نوع من الاضطرابات العقلية والنفسية والصدمات التي تعرض لها في حياته والتي لم تعالج بشكل صحيح وكامل أو لم يتم تشخصيها بشكل صحيح، أو قد تكون بسبب عدم التكافؤ في العلاقة، على سبيل المثال: تكون الشخصيتان ترغبان في السيطرة بشكل كامل مما يؤدي إلى خلق نزاعات وخلافات دائمة بين الطرفين، أو يكون بسبب وجود تصورات وتوقعات مسبقة عن الاخر، وعدم تقبّل اختلافه، مما يؤدي إلى مطالبات ومحاولات في جعل الآخر يتطابق مع الصورة المتوقّعة مسبقًا.

أهم العلامات التي تدل على وجودك في علاقة سامّة:
بالنسبة لي أحد أهم العلامات التي تدلّ على أنك في علاقة سامة وأبرزها هو الشعور الدائم بعدم السعادة وفقدان المتعة على العكس من ذلك تشعر بأنك دائم الغضب والحزن والقلق، وبأنك تحت سيطرة العديد من الأفكار، ولا يمكنك الاسترخاء أو الاستمتاع باللحظة الحالية، بالإضافة إلى اضطرابات النوم إمّا أرق شديد وذلك بسبب التفكير الزائد وعدم قدرة العقل على الاسترخاء والراحة وإما نوم لساعات طويلة وذلك في محاولة الهرب من الأفكار والأحداث اليومية، اضطرابات الشهية إما فقدانها أو زيادتها، الشعور الدّائم بالتعب وكأنك في معركة طاحنة مع نفسك والآخرين، الشعور بالوهن وتعدد الأمراض مجهولة السبب أو التشخيص “كقرحة المعدة، القولون، المرارة، اضطرابات الجهاز الهضمي…الخ” ، الشعور بعدم القدرة على التعبير أو الحديث بشكل واضح وبصوتك وقناعاتك مع نفسك أو مع الآخرين وكأن جزءًا من ذاتك مفقود.

مالذي يجب فعله في حال كنت في علاقة سامة:
ينبغي اتخاذ خطوة جادة لتحسين الأمر، أول تلك الخطوات هي استشارة طرف خارجي ومحايد، الرغبة الجادة في تحسين الوضع والخروج من ذلك “المأزق”، قد لا يعني ذلك الخروج من العلاقة، فبعض العلاقات السامة لا يستطيع المرء التخلص منها والخروج منها ومن ذلك أن تكون تلك العلاقة علاقة أسرية، ولكن ينبغي للشخص الخروج من “تأثيرها عليه”، وذلك بتغيير طريقة تفكيره، تقبله وتعاطيه في العلاقة، في حال كانت تلك العلاقة مع أحد الوالدين على المرء تذكر أفضليتهما أولًا، حقوقهما وواجباتها، ولكن في الوقت ذاته الوعي الكامل بحقيقة تلك العلاقة حتى لا تتمكن من التأثير فيه، أن يحاول بالاستعانة بخبير أو أخصائي أو مرشد أسري بتفسير جميع الأسباب المؤدية إلى تلك التصرفات المؤذية، أن يفهم دوافعهما الحقيقية، ففي أحيان أخرى قد تكون بدافع “الحب والخوف” الغير مفهوم من قبل الوالدين وذلك بسبب ظروف تربيتهما وتنشئتهما، قد يكون بسبب جميع الأسباب المذكورة سابقًا وهي وجود الوالدين في علاقة سامة مع بعضهما أو مع أبويهما في طفولتهما مما أدّى بهما إلى عكس جميع تلك التصرفات على الأبناء.

في حال كانت العلاقة السامة عاطفية، فبعد بذل جميع الأسباب والمحاولات لتسوية وتحسين العلاقة مع عدم الجدوى، فالأفضل الخروج من تلك العلاقة المؤذية، التخلص من رواسبها، ولكن لا تكون تلك الخطوة إلّا بعد الصبر، واستنفاد جميع محاولات الإصلاح، وقبل ذلك الرغبة الصادقة والنية الصادقة في الإصلاح وتذكر “إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم” ومن ذلك البدء بالنفس أولًا ثم بالآخر، ففي أحيان كثيرة عندمَا يبدأ المرء بنفسه لتغييرها وتحسينها بما يرضيه أولًا قبل أن يرضي الطرف الثاني فإن العلاقة تبدأ بالتحسن والازدهار مجدّدًا. ولكن في حال كانت السميّة سارية بحيث تصل بالمرء إلى سوء حاله فإن علاجها البتر والقطع.

أما في حال كانت العلاقة صداقة، فلست من مؤيدي قطع العلاقة بشكل كامل، بل إبقاء سبل الوصل والودّ مفتوحة، ولكن مع التقليل من الاحتكاك بشكل تدريجي وذلك لتقليل تأثير العلاقة المؤذي على النفس، مع الوعي الكامل بحقيقة العلاقة، وفهم الدوافع والأسباب التي تجعل الآخر يمارس سلوكًا مؤذيًا تجاه صديقه، المصارحة والحوار والنقاش في حال كانت هنالك استجابة، وتجنب الصدام في حال كانت الشخصية حديّة ولا يمكن التعاطي معها، أمّا إن تفاقم الأذى وأصبح غير محتمل فالأفضل إنهاء العلاقة لأنها خرجت من تصنيف الصداقة.

اكتئاب مابعد انتهاء العلاقة السّامة:
تذكّر لا أحد يمشي في النار دون أن يحترق، وتلك أحد الآثار التي ستحاول علاجها بعد خروجك من تلك العلاقة المؤذية، إذا ما كنت معطاءًا بشكل كبير، وأحببت بصدق، وحاولت بجهدك كلّه لإنجاح هذه العلاقة، ولكن أثناء تلك الرحلة وجدت نفسك تتآكل، وتحترق، وتنطفئ، أو تذوب وتتلاشى وتترمّد، فما أن تقرّر الخروج من تلك العلاقة حتّى تجد نفسك تستدعي قوى كامنة بداخلك، تستجلب طاقتك كلها، قوّتك النّائمة لمحاولة الخروج، قد يكون الجهد أضعاف الجهد الذي بذلته أثناء العلاقة، قد تكون معتادًا على الأذى، ولكنك لستَ معتادًا على هذه المرحلة الجديدة “الخالية من الآخر”، لذلك أنت بحاجة إلى التفكير مليًا فيما بعد العلاقة، لا تخرج فجأة، لا تخرج وأنت غير مستعد، ابدأ في دراسة القرار، ابدأ في النظر إلى الأمور من زاوية أخرى، اصنع سيناريو الحياة بدون الآخر، تأقلم مع كل الاحتمالات، ابدأ بالابتعاد بشكل تدريجي، إذا كنت دائم الاحتكاك بشكل يومي فابدأ بتقليل الاحتكاك أو التواصل، ابدأ بممارسة هواية جديدة، عملًا جديدًا، القراءة أحد الطرق والعلاج الفعّال في مثل هذه الأوقات، استمع لحاجتك ولبّيها، إذا كانت حاجتك للاختلاء ملحّة فلا تكبتها، أنت بحاجة للعودة إلى ذاتك، أما إذا كانت حاجتك للبقاء مع الآخرين، الخروج للمجتمع والاندماج فيه فلا تكبت تلك الحاجة.
تحدث عن مشاعرك مع المقرّبين، لا بأس في البكاء، متى ما شعرت بالحاجة إلى ذلك فدع لنفسك المجال لإخراج ذلك الشعور، ابدأ روتينًا جديدًا مختلفًا عن الذي كنت تمارسه أثناء العلاقة.
سيكون من الغريب أن أخبرك بأن أثمن وأجمل اللحظات هي لحظات الاستشفاء بعد تلك العلاقة، إنها الرحلة للعودة إلى ذاتك، لبناء ذاتك من جديد، الاستماع إلى صوتك، فعل ماترغب به أنت، تبدأ في تقبل ذاتك الحقيقية والتي لاقت رفضًا من الآخر، تحبّها عوضًا عن الآخر، أنت أخرجت الآخر وقبلت ذاتك رغمًا عنه وعن أولئك الذي لم يحبّوك لما أنتَ عليه ولم يقبلوك، وهنا لا أقصد أن تقبل أخطاءك التي من الممكن إصلاحها، لا أن تقبل حماقاتك، لا أن تقبل تصرفاتك الخاطئة، ولكن أن تقبل شخصيتك التي من المستحيل تغييرها، تقبل جسدك بعيوبه التي لا يمكن تغييرها، تقبل كل الأشياء التي منحك الله إياها ولم تخترها ولم يمنحك الله القدرة على تغييرها، وعند تلك اللحظة سأخبرك بأنك ستبدأ باحترام نفسك لأنك لم تقبل أن تُهان، فالمرء خلقَ عزيزًا، لم يقبل الله عليه المهانة فلِمَ يقبلها هو على نفسه!؟

تذكر بأنك تستحق أن تحيَا عزيزًا كريمًا مُحبًّا ومحبوبًا، أحيانًا قد يكون من الأفضل أن تنهي شيئًا سيئًا حتى تبدأ آخر جيد، فتلك العلاقة قد تكون الطقس الذي يمنع الغيمة من أن تمطر، وما إن ينتهي ذلك الطقس حتى تمطر السماء، وتنبت الأرض، تقبّل حقيقة أن تلك العلاقة مؤذية وسامة، قبولك لتلك الحقيقة سيمكنك من تقبل الخسارة والتعامل معها بطريقة سليمة، لا تنتظر منهم اعتذارًا أو عودة، اقلب الصفحة أو مزقها، لكن لا تُعد فتحها، لا تعد إليها لتقرأها أو لتراجعها، وهنا أذكرك بأهمية تلك الخطوة قبل إنهاء العلاقة أن تكون قد درست وراجعت القرار مرارًا وتكرارًا لأنك حين تمضي فيه فلا سبيل للعودة.
تلك العلاقة قد تكون قد سبّبت لك الإدمان، عالج ذلك الإدمان بأن تعيش شعورًا غامرًا يشبهه، كأن تنجز أمرًا عظيمًا، الإنجاز يمنحك شعورًا يملؤك بالرضا، لذته تفوق كل لذّة، انجز أمورًا لطالما رغبت بانجازها، إكمال دراسة، أو تعلم شيء جديد، النجاح في مهمّة، هنالك صور كثيرة للانجاز، عِش مغامرةً جديدة، اكتشف جماليّات الحياة، ستكتشف بأن العالم أوسع بكثير من تلك المساحة الضيقة التي كنت محتكرًا فيها.

ختامًا شكرًا للصديقة المُلهمّة التي ألهمتني لكتابة هذه التدوينة، ممتنة.

معجزة الفنّ!

عندما تتضارب المعاني والأفكار داخل رأسك، وتشعر بالتشويش وبأنك غير قادر على الفصل بينها أو تحليل كل منها على حدة، أو على الأبسط من ذلك التعرّف على كل واحدة ومصدرها وسلسلة الأفكار الكامنة خلفها؛ ف “اكتب”.
اكتب تلك الأفكار، أخرجها من رأسك واجعلها مطروحةً أمامك، انظر إلى كلّ واحدة منها، وتحدث معها، قلّبها ذات اليمين وذات الشمال حتى تتعرف عليها. أخرج أفكارك من رأسك يا صاح، دعها تنطرح أمامك، تتقافز محاولةً جذب انتباهك، سيظهر المتشابه منها والمُتناقض، ستتعارك الأفكار المتناقضة داخل رأسك مسبّبةً لك الأذى، لن تستطيع النّوم أو الأكل حتى تنفضها خارج رأسك.
فأنت حين تخرجها من رأسك فإنّها ستتعارك أمامك، وحين تجلب طرفًا ثالثًا ورابعًا وخامسًا للفصل بينها فإن المعركة ستنتهي أخيرًا.

حدث مرةً أن قذف أحدهم الحصى في نهر عقلي الرّاكد، محدثًا أمواج كثيرة، حدث حوارٌ غريبٌ من نوعه، جالبًا معه موجةً من الشكّ، كُنت قد سئلت قبل ذلك، “هل اعتراك يومًا شكٌ نحو أيٍّ من العقائد أو القيم التي تؤمنين بها!” أجبتُ حينها “قطعًا لا!”
لم أعرف الشكّ أبدًا وأتمنى أن لا أعرف شكًّا يزعزعُ يقيني، ولكن ذلك الحوار أيقظَ تساؤلات عدة، تساؤلات تكمن خلف حقيقة الأشياء، حقيقة الاعتقادات، حقيقة الأفكار، وحقيقة الممارسات، علمتُ حينها بأنه كلّما اتسعت دائرة معارفك، كلما خرجت إلى العالم الواسع، فإنك ولابدّ ستواجه أمواجًا عارمة وعواصف شديدة، مالم تكن ذا معرفة، مالم ترعَ إيمانك، مالم تُغذّي يقينك، مالم تغرس جذورك؛ فإن اقتلاعك سيكون سهلًا، ولا تخفى أهمية أن يكون لك رفيقٌ في الحياة تأمنهُ على أفكارك، تثق به وتُفضي إليه بخلجات نفسك، بشكّك قبل يقينك، بأخطائك وهفواتك، بكلّ صغيرة وكبيرة ليصحّح لك مسارك، رفيقٌ لا يكون الحوار معه طلبًا للجواب بقدر ما يكون مشاركةً لما يجول في الوجدان، وإفضاءً بما يحرّك الخوف ويوقظ وحش القلق.
وتذكرتُ قصة إبراهيم -عليه السّلام- في قوله تعالى:”ربّ أرني كيف تحيي الموتى، قال أولَم تؤمن، قال بلى ولكن ليطمئن قلبي”، ذلك الشكّ الذي يحرك رغبتك في أن تلتحفَ إيمانك، أن تتدفّأ بيقينك، وأن تتوسد طمأنينتك.
علمتُ حينها بأن التساؤل ليس مخيفًا، كلّنا نتساءل، لا يتساءل إلّا شخصٌ متعطّش للحقيقة، ولكن بماذا ملأنا أوعيتنا أولًا، مالم تعمل جاهدًا على مِلئها بالحقيقة، فإنّها ستكون فارغة وسيأتي أيُّ عابرٍ يملأها بما يريد، وكلّ إناء بما فيه ينضح، تخيّر مصادرك، ولا ترضَ بما دون الحقيقة، لا تعش في الشكّ ولا تجعل تساؤلاتك مكشوفه، طبطب جراح القلب قبل أن يتعفّن.
هنالك أفكار من غير الممكن تعريتها أمام أحد، إنما في كتابتها وتفصيلها وتحليلها فائدة جليّة، لذلك أجد أن الكتابة ضرورة من ضروريات الحياة، تكتب لتفكر بطريقة واضحة، لتفهم المشهد أكثر، ولتستطيع الاستماع إلى أفكارك وخواطرك بطريقة محايدة.
ممارسة الكتابة كفنّ، وكتعبير عن خلجات النّفس والأفكار، وكل ما يعتري ذات الانسان المتعطش هي محاولة للتفاعل والتناغم والانسجام مع العالم، فالفنّان يعبر عن مكنونات نفسه من خلال فنّه، إنّه يذهب في رحلة نحو ذاته ويأخذ الآخرين معه في تلك الرحلة.
فالشّاعر عندما يكتب قصيدة فإنه يخرج الكثير مما في نفسه على هيئة قصيدة، هنالك روح تكمن خلف الشعر، ولذلك يُضرب المثل التقليدي المعروف “المعنى في بطن الشاعر”، هنالك معنًى تخمّر في جوف الشاعر وفي نفسه وعقله ووجدانه، عندمَا يكتب الشّاعر بكلّ احساس وصدق فإن الجمهور سيشعر بذلك المعنى. الرسّام حين يرسم هو لا يصرّح بالفكرة، لا يصرّح بكل معنى في اللوحة، هو يرسم ما بداخله، فنتذوّق نحن من خلال تلك اللوحة الصّامتة آلاف المعاني، وذلك هو الفنّ. 

حتى تفهم عملًا فنيًّا افهم الفنّان، وأجد أن علاقتي بالكاتب وكتابه مُقترنة ببعضها البعض ولا يمكن فصلها، فأجدني أبحث عن حياة الكاتب الحقيقية عن سيرته، عن صراعاته، عن بيئته عن كلّ ما يخصّه عندما أُعجب بأحد أعماله، وحين يستعصى فهم عملٍ فنيّ فإني أفهم الفنّان أولًا ثمّ يستسهل عليّ فهم عمله.

يقول بيكاسو: ” ليس المهمّ ماعمله الرسام، وإنما الأهم الرسام نفسه من هو”

كثيرًا ما تأسرني المشاهد الصّامتة في الأفلام، أحبّ أن أراقب إبداع الممثل في إيصال معاني نفس الشخصية من خلال صمته، حين يعبّر عن قلقه، خوفه، ترقّبه، شوقه، حزنه، اكتئابه، جميع المشاعر في مشهد صامت، هنا يتجلّى الفنّ، لذلك ينطوي الفنّ دائمًا على المعاني الكامنة خلفه، ولذلك لا نستطيع أن نشرح الفنّ، ولا نفصّله، ولا نطرحُه كمادة علمية، إنّنا نتذوّقه، ونصل إلى معانيه التي اتصلت بها أنفسنا، وكل فرد قد يصل إلى معنى مُختلف عن المعنى الذي وصل إليه الآخر، وهنا يكمن جمال الفنّ في أنّه يلامس جزءًا جوانيًا في الإنسان، إنّه تواصل بينَ ذات الفنّان وذات الانسان المتذوق لفنه.

وتناول علي عزّت في الفصل الثالث من كتابه “الإسلام بين الشرق والغرب” الفنّ كظاهرة، فقال: “العلم يسعى إلى اكتشاف القوانين واستخدامها. أما العمل الفنّي، فإنه يعكس النظام الكوني دون أن يستفسر عنه”.

وقال أيضًا موضحًا الفرق بين الفن والعلم:

العلم والفكر يميلان إلى الطرف الآخر المضاد: إلى التجانس، ليكشف دائمًا الشيء المشترك في جميع الموجودات. وينطوي الفن بداهة على الأصيل.. فلا شيء يتكرر، لا صفة ولا موقف، ولا يوجد شيء على مدى الأبدية متماثل ومتطابق مع غيره. هذا الإيمان كامن في طبيعة الفن نفسها، كما أن المماثل والمكرر والمطابق أساسي في الافتراض العلمي.

“الحقيقة الوحيدة التي يعترف بها الفن هي الانسان وشوقه الأبدي لتأكيد ذاته.. لإنقاذ نفسه.. ألّا يضلّ في متاهات هذه “الحقيقة الموضوعية”. كل لوحة هي محاولة مستحيلة “لاستحضار معجزة نسميها شخصية”.. في أعماق كل لوحة فنية شخصية في عالم غريب، والصراع الناجم من هذه العلاقة الأساسية بين الشخصية وهذا العالم. بدون هذا لا وجود للفنّ.”

“العمل الفنيّ بالنسبة للفنان رؤية جوّانية استثارتها المعاناة والتجربة، ليس نتيجة تحليل أو تفكير منطقي.”

فعندما توضع الشروط لانتاج أي عمل فنيّ فإن ذلك العمل لن يكون حقيقيًا، الأمر نفسه ينطبق على الكتابة، عندما تكتب بناء على الطلب، أو تكتب بتحفظ أو تحاول إخفاء جزء من الحقيقة فإن كتابتك ستكون مزيفة، فالإلهام الحقيقي والحرية هما شرطان أساسيان وضروريان لحياة الفن الجوانيّة لأي عمل، كما ذكر علي عزت بيجوفيتش “الفنّان الذي يفتقد الإخلاص يلد عملًا ميتًا لهذا العالم.” وذكر بأن ذاته الموقف مع الصّلاة، فالصلاة بدون روح وبدون حضور جوّاني، إنما هي صلاة فارغة لا معنى لها.

لذلك أرى بأن الفنّ هو جزء من الوجود الحقيقي لذات الانسان، وارتباط العالم الجواني الحقيقي بالعالم الخارجي هو من خلال الفنّ وحده، في مسيرتنا للتعايش والاندماج مع العالم نحن نحاول بشتى الطرق أن نتشارك أفكارنا، وذلك هو رابطنا مع الاخرين، ولكن من خلال الفنّ فإن جميع الحواجز تُزال، لذلك الحرية هي أحد مبادئ الفنّ، وهي أساس من أساسيات اكتماله وتأثيره تأثيرًا حقيقيًّا.

الفرق بين الكتابة العادية والكتابة الإبداعية، بأن الكتابة الإبداعية هي محاولة إيصال الفكرة بطريقة غير مباشرة، وأجد الكاتب عندما يوصل المعنى بطريقة غير المباشرة فهو يمارس فنا وعملًا مبتكرًا إبداعيًا، بمعني أدق أن يكون المحتوى مخاطبًا للروح والنفس والقلب قبل العقل. 
فالعقل يميل إلى تحليل الفكرة ومنطقتها، بعكس الفنّ الذي يصبّ الفكرة بكلّ سلاسة وعذوبةٍ في قلبك، إنّه شيء تشعر به ولا تستطيع شرحه، تشعر به يلمس روحك وكيانك، البعض قد يحلّق به الفنّ عاليًا، البعض قد يُبكيه والبعض قد يُبهجه، إنّه يتغلغل في الجزء الغير ملموس في الانسان.
فالفنّ يدعوك لأن تُشرك قلبك ووجدانك وروحك في عملك، وهو الطريق للوصول إلى لبّ الآخرين ووجدانهم والعالم الداخلي الجوهري فيهم. لذلك حين نريد التعبير عن أي قضية فإننا نلجأ إلى الفنّ، كتابة الرواية الأدبية والقصيدة، انتاج الأفلام والأعمال المرئية رسم اللوحات، الغناء، نجدنا نميل إلى كل ما يخاطب الرّوح والقلب معًا، نؤثر على العقول بلمسة رقيقة دافئة وحانية.
وكلّما تعمّق فهم الانسان لذاته وكيانه وعالمه الجوّاني والداخلي، كلّما ازدادت قدرته على تذوق الفنّ، وقدرته على استخدامه وقدرته أيضًا على إحداث التأثير والتغيير من خلاله، وإن وجد إنسانًا عجزه عن فهم عمل فنّي أو تذوقه أو الاستمتاع به فإن ذلك الانسان عاجز عن فهم العالم الذي بداخله، وتلك مشكلة ومعضلة الانسان في عدم قدرته على اكتشاف المعنى الجميل من كينونته وانسجامه مع العالم البديع.

حرّية الانسان تبدأ داخل عقله!

هذه إحدى صباحات السّبت المُحببة إلى نفسي، قُمت مؤخرًا بإضافة عادات جديدة لروتيني اليومي، وذلك ما أشعرني بسعادة غامرة، وبرضًا عميق، أستيقظ في ساعات الصبح الأولى والتي يكون فيها الذهن في أعلى مستويات الطاقة، وأقرأ بقدر ما استطيع، أحاول جاهدة المحافظة على هذه العادة برغم تخلّفي عدة مرات إلّا أن محاولات استبقائها جديرة بالتقدير.

للتو أنهيت مشاهدة فيلم The Lives of Others عن القائد في الشرطة السرية في ألمانيا الذي يكلّف بمهمة مراقبة مُفكّر وكاتب مسرحي في فترة ماقبل سقوط جدار برلين في ألمانيا، حيث كانت تعيش ألمانيا الشرقية “الاشتراكية” والتي فُرضت على الناس بجميع صورها وأشكالها رغمًا عنهم. فعندما يبدأ بالمراقبة والتعمق في تفاصيل حياة المفكّر ويكتشف إيمانه العميق بأفكاره ودفاعه عنها يجد هذا القائد نفسه يبدأ بالتعاطف مع المفكّر والتستر عليه وتغيير الحقائق وتقديم تقارير مضلّلة لرؤسائه حتى لا يتعرض الكاتب والمفكر للسجن بسبب قيامه بتأجيج الآراء ضد الحكومة الاشتراكية.
ابتسمُ ابتسامةً مصحوبة بالكثير من المشاعر وأنا أنظر لوجه القائد وهو يبتسم برضا في نهاية الفيلم!

عندما تتصرف بما تمليه عليك إنسانيتك وضميرك بعيدًا عن المعتقدات المحشوّة داخل رأسك، والأفكار التي تم تلقينك إياها، والمهام التي اعتقدت بأنك ستعيشُ وتكرّس كل ثانية من حياتك لأجلها، تلك هي اللحظة التي تبدأ فيها حريتك، حريّة الانسان تبدأ داخل عقله، عندما يفكّر بحرية مُطلقة بعيدًا عن القيود.

مؤخرًا جُلّ ما أقوم به هو أن أطلق عنان التفكير في كلّ شيء، أن أخرج من الحدود الضيقة، أن أفكّر بكلّ ما يمكنني التفكير به، تخيّل أن يتم برمجتك على أن تفكّر في نطاق ضيق!
أقضي هذه الفترة مُبحرةً في التفكير بحقيقة الانسان، أقضي أوقاتًا أطول في التأمل، أهرب من الضجيج والناس إلى الطبيعة بدافع التأمل.
تتضخم الرغبة التحليلية في داخلي، تكبر شيئًا فشيئًا لدرجة يصعب عندها السيطرة على تبعاتها، أحلّل المشاعر الأفعال والدوافع، أمعن التفكير في الانسان والحياة والجدوى من كل شيء، وحقيقة الأفكار المُنتشرة والآراء السائدة حولي، وأشعر بالرغبة في الخروج من النطاق الضيق إلى نطاق أوسع، أحجمت عن إجراء الحوارات الصغيرة والتافهة، وبالتالي قلّت كثيرًا رغبتي في الكلام أو الاستماع إلى أي حديث، أُبدي مللًا ملحوظًا وسريعًا تجاه كل حديث أجد أنه لا فائدة أو طائل منه، هذه المرحلة يبدو كل شيء مُربك، عندمَا أهم بأي عمل يراودني سؤال “مالجدوى منه؟” فإلّم يكن ذا جدوى ومعنى حقيقي فإن رغبتي تموت تلقائيًا، وأتوقف عن الاستمرار فيه، وما أكثر الأشياء التي تركُتها بسبب هذه الفكرة! 
تبدو فكرةً جادةً ومُقلقةً وتدعو للضجر صحيح! نعم بدأت أشعر بالضجر إذ أن هنالك الكثير الذي لم أصل لمعناه الحقيقي، والكثير المتروك إلى أجلٍ غير مُسمّى.

قلتُ مرة لأحد الأشخاص: عقل الانسان سلاح ذو حدّين، والخوف أيضًا سلاح ذو حدين، وأعيش أنا بين الحدّين، وأشعر بأن الحياد هذا مُرهق كثيرًا. فبينما تحاول الوقوف في المنتصف دون تطرف أو إجحاف تشعر بأن طاقة التركيز تصل لذروتها، تعيشُ في انتباه مُفرط، ودقّةٍ عالية!
لذلك من المساعد أن تمشي وتنثر الأسئلة في الارجاء، وتستمع إلى حقيقة الأشياء من وجهة نظر الآخرين، ثمّ تشرع في تحليلها وفهم دوافعها، والتوصل إلى مدى صحتها.

أنهيت قراءة كتاب “عزاءات الفلسفة” لـ آلان دو بوتون، وتشدني طريقة تحليل الأمور ومناقشتها وإقامة الحجج حولها التي انتهجها سقراط، لقد كان يمشي بين جميع طبقات المجتمع الأثيني ويمطرهم بالأسئلة كي يفسر لهم سبب اعتناقهم معتقدات سائدة، لقد كان يسعى إلى تحديد ما إذا كان السائد يحمل أي مغزى أو معنى للصحة.
يذكر الكاتب بأنه قد يتم إضعاف إرادة التشكيك الخاصة بنا لأننا نشعر بأن آراء المجتمع ومعتقداتهم التي بُنيت عبر عصور طويلة وأزمنة مديدة تملك أساسًا منطقي، حتى ولو جهلنا ماهية ذلك الأساس، فإنّنا وبسبب إيمان عدد كبير بها، وعلى مدى زمن طويل، نجد أنّه من غير المعقول أن يأتي إنسان بسيط ويشكّك بكل تلك المعتقدات والأفكار أو أن يتجرأ بخرقها بكل ثقة، لا يبدو منطقيا أن يكون ذلك الشخص هو الوحيد الذي أدرك الحقيقة وحده، لذلك سيقمع نفسه ويتبع القطيع!، ولكن الكاتب يستدرك لاحقًا بأن غاية سقراط من ذلك لم تكن بأن يتم اعتبار مخالفة الآراء السائدة مرادفة للحقيقة أو للخطأ. بل يتم الحكم بناء على موافقتها أو مخالفتها للمنطق.
ويشير الكاتب أيضًا إلى أن العالم أكثر مرونة، وأن الآراء السائدة لا تنبع عادةً من فهم عميق وعملية تأمل صارمة، بل نتاج قرون من التخبط الفكري، وقد لا يكون هنالك سبب مقنع وكافي للكيفية التي تبدو الأمور عليها. وذُكر في الكتاب الكيفية التي يمكن من خلالها للمرء أن يفكر بنفسه، حيث أنه يمكن لأي شخص يمتلك عقلًا وحسًا فضوليًا وحسن تنظيم ويسعى للتدقيق في المعتقدات السائدة أن يبدأ محادثةً مع صديق في أحد الطرقات، بحيث يمكنه من خلال ذلك أن يصل إلى فكرة خلّاقه في أقل من ثلاثين دقيقة.
حتى الآن لا أؤمن إيمانًا تام بجدوى ذلك، فبالنسبة لي هنالك مرجعٌ أستند إليه وأعود إليه تجاه كلّ فكرة حائرة، أو شكٍّ قائم، ومرجعي الدائم هو الكتاب والسنّة، فباعتقادي أنّ القرآن هو نهج حياة، ونهجٌ للتفكير في هذه الحياة، ولكن وبشكل عام في الحياة اليومية البعيدة كل البعد المُعتقدات الدينية فإن نهج التفكير والتحليل يُنقذك من أن تعيش إمّعة، إن أحسن النّاس أحسنت وإن أساؤوا أسأت، إنّه يحرّرك من معتقدات مجتمعية بعيدة كل البعد عن الصحة، إنّه ينقذك من ظلام الانقياد وراء كل فعل مجهول الدّافع والسببيّة! 
أعتقد بأن هنالك الكثير الذي أُعجبتُ به في الكتاب، والكثير الذي لم يُعجبني، ولكن الكتاب ببساطة أثار اهتمامي وحماسي للقراءة أكثر في هذا الجانب، وبالتأكيد أدعوك لقراءته، ولكن كنصيحة خالصة منّي قبل أن تبدأ بقراءة كتاب “عزاءات الفلسفة” أو أي من الكتب الفلسفية استمع إلى حلقة من بودكاست نُقطة بعنوان”السفسطة بين الماضي والحاضر” للشيخ عبدالله العجيري، حتى تتمكن بشكل نسبي من امساك العصا من المنتصف!

وبما أن شهيتي للقراءة لا تزال في ذروتها فقد اخترت كتابًا أعتقد بأنه الكتاب المُناسب في الوقت المُناسب، والذي أثق ثقةً كبيرة بأنه سيجيب على الأسئلة المفتوحة، وسيُغطي الجراح المكشوفة، وهو كتاب “الإسلام بين الشّرق والغرب” للكاتب علي عزت بيجوفيتش. لايبدو كتابًا سهلًا، بل يبدو بأنه سيشكّل تحدٍّ للعقل باستعداده أن يفهم حقيقة الانسان والحياة، عن الكيفية التي يحيا بها الانسان من خلال “الاسلام”. فالكتاب كما ذُكر عنه يكشف موقع الاسلام في إطار الفكر العالمي، فهو ليس نظرة للإسلام من الداخل، وإنما على الأرجح نظرة من الخارج، فموضوع الكتاب عن الاسلام ليس كمعلم بل كنظرة على العالم.

أتمنى أن تكون رحلتي في قراءة هذا الكتاب مُثمرةً، وأرحب بجميع الآراء حول أي من الكتب المذكورة.