قراءة في كتاب “السماح بالرحيل” Letting go!

أكثر الأفكار صعوبةً هي فكرَة أن علينا أن نسمح لشعورٍ ما بالرحيل، فنحن لا نتعامل مع شخصٍ يفهم ما نقول، نخبره بأن عليه أن يرحل فيفتح الباب ويرحل، لنصفق الباب خلفه ونتنهد بارتياح أنّنا لن نراه مجدّدًا، بل نتعامل مع ذاتنا.
واكتشفت بأن التعامل مع الذّات هو الأكثر صعوبةً وتعقيدًا، وأن الدهاليز والممرات المعتمة بداخل أرواحنا هي الأكثر وحشةً وغرابةً وخوفًا في الوقت ذاته.
أن نكتشف عالمًا غامضًا ربما لم نجرب قطّ الدخول إليه! ماذا لو وجدنا غرفًا ومشاهدًا وأحداثًا من أيام غابرة، طفولتنا و مراهقتنا…الخ

كم من الخرابات تراكمت هُناك!

ألا يبدو أمر مواجهتها أشبه بالسفر عبر الزمن، أن ننظف تلك الفوضى ونعيد ترتيبها، أن نرتب نفسنا من الداخل، أيضًا تخيّل معي كيف ستبدو ذواتنا بعد تنظيف تلك التراكمات! كأن شخصًا جديدًا خفيفًا خرج للتو إلى الحياة. الأمر ساحر.

أعتقد بأنّي وُفّقت في اختيار الكتاب، ووفّقت في اجتياز سنة العشرين عشرين بهذا الكمّ اللابأس به من الوعي والإدراك.

كتبت مرّةً منشورًا على الانستقرام أعبّر فيه عن حالة التشويش التي اعترتني أثناء قراءتي للكتاب:

التبست علي فكرة الكبت/القمع بالسماح بالرحيل، كيف أستطيع المقارنة، فعندما أحول انتباهي عن الشعور السلبي يعني بأنني أتجاهل أو أقوم بكبت أو قمع الشعو.
لاحقًا أجاب د. ديفيد على هذا التساؤل بأن الفرق هو أن الكبت عملية غير واعية، يتم وضع الشعور الغير مقبول خارج إدراك الوعي، ولا يتم التعامل معها، أما في تحويل الانتباه عن الشعور فأنت مدرك تماما للشعور ولكنك اخترت عدم الانغماس فيه، فأنت اعترفت بوجوده وقبلته ولكنك سمحت له بالرحيل، من خلال تحويل انتباهك عنه.

وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في تغيير الحالة أو تحويل الانتباه عن شعور الغضب في قوله: (إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع) .
وفي تغيير حالة الانسان الجسدية تغيير للحالة الذهنية، فيقل تأثير الغضب ثم يرحل. 

وهنا سأسرد بعض الأفكار التي استوقفتني، فالكتاب مليء بالكثير من الأفكار التي تحتاج حقيقة إلى تمعّن وفهم، ولكن لضيق الوقت والجهد سأتطرق بشكل سريع لما قد يجذبك لقراءة الكتاب، وقد تجد أنه قد لا يُفهم أو يُطبق بالكلية، ولكن به البعض المفيد الذي بالإمكان تطبيقه لارتباطه بأشياء حقيقية دلّ عليها القرآن، وأحدها وأقواها هو عبادة “التوكل” التي أراها الركيزة الأساسية في آلية السماح بالرحيل، فالتوكيل هو التسليم لله والاعتماد عليه في كل أمور الحياة، وهو من منظوري عبادة ونعمة في الوقت ذاته.

ورد في الآية: “قُل لن يصيبنا إلّا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون”

وفي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله، لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصًا وتجيء بطانًا” وفي ذلك دلالة أنه رغم سعي الطيور للرزق، إلا أن الله الذي ساقها للرزق.

ونتوصل إلي استنتاج أن الأمور تبدأ وتحدث داخل عقلك، وقلبك.

أهم ما توصلت إليه من خلال قراءتي للكتاب، أنه يحاول أن يفصلنا عن التعلق بالموجودات، على ضوء “كُن في هذا العالم ولكن ليس منه”، يدعوك إلى التخلّي عن فكرة التعلق بالمشاعر والأفكار التي ظلت لفترة طويلة من الزمن مُخزنة بداخلنا، والتي ترتبط بأشياء عدّة في حياتنا وتحمل تأثيرًا سلبيًا. تخلّ عن شعور الأسى، اللوم، الغضب، التفاخر، الشعور بالذنب، الخوف….الخ
بالإضافة إلى أنه يعرض لك كل شعور وماهي الطاقة الكامنة خلفة، وماهي سلسلة الأفكار والمشاعر التي تجعلك تتمسك بذلك الشعور، فعلى سبيل المثال: الشعور بالذنب هو أحد أشكال الخوف من ألّا نحقّق الغاية والهدف الذي نسعى له، وبأن هنالك شيئًا أفضل علينا القيام به، ونتيجة أفضل ينبغي تحقيقها، وشيء أفضل يجب الحصول عليه، وذلك الأفضل لن نصل إليه إطلاقًا لأننا مهما وصلنا إليه فسيبدو بأن هنالك درجةً أعلى لم نحققها أو بأن الجهد الذي نبذله غير كاف فيحيطنا شعور بالذنب بأننا لا نقوم بالأمر كما ينبغي. تلك الأفكار المُرتبطة بالشعور بالذنب والتي تُخلّف هذا الشعور الذي قد يلازمنا لوقت طويل دون معرفة مصدره إن نحن لم نتوقف ونفهم سلسلة الأفكار المُرتبطة به.

“نحن نشعر بالذنب بغض النظر عما نقوم به، فهناك جزء من أذهاننا يخبرنا أن علينا فعلًا أن نقوم بشيء مختلف عما نقوم به وأيًا كان الذي نفعله “بصورة أفضل” “فيجب علينا” أن نحرز نقاطًا أكثر فيه.. “يجب علينا” أن نحب على نحو أفضل، “يجب علينا” أن نزداد طولا ونصبح أذكى وأقوى وأن نتثقف أكثر..”

أغلب الأشخاص مُحاطون بذلك الشعور، إنهم في سلسلة من الشعور بالذنب لدرجة مهولة، إنها طاقة مُعدية، وبالمقابل “يمكنك أن تسأل نفسك، ألا يمكنك فعل الشيء بدافع الحب لا الخوف والشعور بالذنب!؟”

أحد الأسئلة التي ناقشها د. ديفيد في كتابه هي أن أحد الأشخاص ترك الدين بسبب الشعور بالذنب، لأن الانسان يعتقد بأنه من الصعب تحقيق الأهداف! 
استوقفني ذلك الأمر لأني أجد الكثير من التعقيد والتشديد الذي يخلق حالة من العجز لدى الانسان، فينشأ التطرف! تجد إنسانًا في مرحلة من حياته يحاول أن يسد جميع الثغور، يتراكم بداخله شعورًا بالذنب والعجز لأنه مهما فعل فإنه يصطدم بانسانيته الضعيفة، بأهوائه ورغباته، ثم عندما لا يستطيع السيطرة عليها يشعر بأنه انحرف عن المسار وبأن الأمر في غاية الصعوبة، ثم يصبح على النقيض تمامًا. وهنا يتبادر السؤال:
“ألن يصبح من الأفضل اتباع تعاليم دينية، بدافع الحب والتقدير أكثر من الذنب والخوف.”

من أكثر الأفكار التي استوقفتني وأسقطتها على الحياة الواقعية، أن كل شخص حدثت في حياته أزمة ما يبدو أكثر وعيًا ونضجًا، وكأن تلك الأزمات حدثت لتكشف له جانب من جوانب الحياة وذاته، وما كانت لتنكشف لولا تلك الأزمة.
فيقول يونغ بأنه يوجد في أنفسنا جانب يدعى الظل، وهو عبارة عن أفكارنا ومشاعرنا المكبوتة التي لا نريد مواجهتها، وما تقوم به الأزمات هي أنها تكشف ذلك الجانب ونتعرف من خلالها على ظلنا، وهذا يجعلنا أكثر إنسانية ونضجًا في إدراك ما نتشاركه جميعًا في هذا العالم.

ومن الفصول المثيرة للاهتمام  في الكتاب فصل بعنوان “التحول” ويليه فصل “العلاقات”، ويتحدث فصل التحول عن التأثير الذي تحدثه آلية التسليم في جوانب الحياة المهمّة بالنسبة لأغلب الناس: الصحة والثروة والسعادة. 
ولنأخذ مثالًا عن أحد الجوانب وهو جانب الثروة، بأن نقوم بتحديد معاني المال الحقيقية بالنسبة لنا، سنتفاجأ بأن المال بحد ذاته ليس هو القضية الأساسية، بل الأكثر أهمية هو الإشباع العاطفي الذي نرغب بتحقيقه عن طريقه. وقد يكون الهدف والرغبة الكامنة خلفه هو الحصول على الاحترام والتقدير الذاتي، ستجد بأنك عندما تصل لمرحلة متقدمة من تقدير الذاتي يفقد المال طاقته في أن يكون مصدر قلق ووهم وغرور وتكبر، وغيرة وحسد. وبتغيير هذا الدافع أو هذه الرغبة وإعادة توجيهها نجد بأن المال في حد ذاته ليس الهدف الذي نسعى له، ثم تقلّ حاجتنا لنيل استحسان الناس، وبالتالي يتم التخلي عن الشعور والفكرة الكامنة خلف تعلقنا به.

كنت أستمع في تلك الفترة لبودكاست نقطة وبالتحديد حلقة “مالا يستطيع المال شراءه” بالتزامن مع قراءتي لهذه الجزئية بالكتاب حيث أن النقاش في الحلقة عن المعاني الأهم والقيم الأسمى التي لا يمكن للمال تحقيقها، فهنالك معانٍ أخرى أكثر قيمة من المال ذاته. وأن تقدير الانسان لذاته لا يتم من خلال استحسان الناس للحالة التي هو عليها، بل من خلاله هو! عندها سيتم التخلّي عن التعلق بالأشياء المادية التي نعتقد بأنها تحّقق لنا التقدير الذاتي والاشباع العاطفي الذي نسعى له. 

أيضًا عن السعادة، في حين أن الفكرة السائدة عن السعادة أنّها مؤقتة ومُرتبطة بالأحداث اليومية، أو بالآخرين، وأننا بحاجةٍ إلى أن يُشعرنا الآخرين بالسعادة، فنرى الاعتمادية في العلاقات قائمة على مبدأ “هل تقوم بإسعادي!” وإذا لم تقُم بهذه الوظيفة على أكمل وجه فإني لن أكون سعيدًا وبالتالي لا أرغب بك في حياتي.. فأصبحت السعادة هشّة ضعيفة بإمكان أي حدث أو موقف أو كلمة أن تُهاجمها وتقضي عليها.
الانسان الذي يُعلّق آماله وسعادته على الآخرين لن يشعر بالسعادة على الاطلاق، فكُلّ الأشياء مُتغيرة وليس بالإمكان التحكم بها فهي خارج سيطرتنا تمامًا، ولكن الذي يقع تحت سيطرتنا هو العقل والأفكار ونظرتنا للأمور، ومعنى الأشياء بالنسبة لنا.
والحقيقة أننا بمجرد أن نبدأ بمحبة وتقبل الآخرين لما هم عليه حقيقةً وليس لما يُمكنهم القيام به لأجلنا، لا نعود بحاجة إلى استغلال الآخرين ومحاولة كسبهم.
فتصبح العلاقات قائمة على الصدق، لا نتعرض للابتزاز العاطفي ونتوقف عن ابتزاز الآخرين من خلال الضغط العاطفي. فلا يعود هنالك شعور بالخوف وعدم الأمان في العلاقات.
“فالشخص لم يعد بحاجة للآخرين من أجل الإشباع الشخصي، ولكنه معهم باختياره، بسبب الحب والمتعة.”
ومن هنا تبدأ الحرية الداخلية. وتبدأ المشاعر الايجابية بالظهور، فتقل توقاعتنا تجاه الآخرين بأنهم مصدر سعادتنا وبدلًا من السعي للأخذ نتطلع للعطاء. وأيضًا سنكتشف أننا عندما نضغط علي الآخرين للحصول على ما نريد فإنهم سيقاومون تلقائيًا، وسنفقدهم ونفقد ما نحاول الحصول عليه في وقت واحد، فنتوقف عن الضغط عليهم.

وأخيرًا.. ولكي تتم آلية التسليم علينا ببساطة ألّا نقف عند نقطة معينة أو مرحلة معينة، علينا أن نتقبل فكرة أن الحياة تدور وخلال هذه الدورة هنالك أشخاص يدخلون الدائرة ليضيفوا بعض الأشياء أو يساعدونا في التخلص من بعضها ثم تنتهي فترة إقامتهم، يرحلون فيأتي غيرهم، هي هكذا الحياة، تعلقنا بفترة ما أو مرحلة ما أو شخص ما رحل ولن يعود، وتوقفنا عند تلك النقطة هو عكس دورة الحياة، ومناف للطبيعة التي تسير بها الأمور، فلندع الأمور تأخذ مجراها ولنمش مع الحياة بطبيعتها، نتقدم للأمام ولا نقف مكاننا.

“أنت تقاوم لأنك تحاول التمسك باللحظة، فكل لحظة تنقضي كما تظهر، فاسمح برحيل توقع اللحظة التالية ومحاولة التحكم بها أو التمسك باللحظة التي مرت للتو. اسمح برحيل التشبث بما حدث للتو واسمح برحيل محاولة التحكم بما تعتقد أنه على وشك الحدوث.”


ومن هنا تبدأ قوّة عظيمة في التسليم وعيش الحياة بسلام، عندما نعرف أسماء الله الحسنى، ونؤمن بكل اسم من اسمائه، نحن نستسلم ونسلم له الأمور كلها بثقة مطلقة، نحن نتيقن بأن المستقبل والغيب بيده، وأن خيرته النافذة خير من كل رغباتنا وأمانينا، وأن سعينا الحثيث هو اجتهادنا الشخصي لن يؤخر أو يقدم أمرًا قدر الله له أن يكون، إنه فقط فعلٌ يشعرنا بالرضا عن ذاتنا، يرضينا أن نعرف أننا نسعى إلى شيء ما، ولكن أثناء سعينا إن نسينا أن الأمر بيده سنفقد تركيزنا ثم سنكون أمام خيارين: إما أن نضاعف سعينا حتى نقضي على أنفسنا، أو أن نتوقف متعبين ويائسين، ونفقد توازننا! 
التوكل على الله والتسليم هو أساس التوازن في هذه الحياة، التوازن الجسدي النفسي والروحي، هو أساس السلام والراحة والأمان والاطمئنان، هو الذي يجعلنا نستمتع باللحظة دون قلق أو جزع أو هلع أو يأسٍ وتحسّر.

“فاختر الرضا يهُن عليك العبور”

أن نحبّ أقدارنا أيًا كانت، نتقبلها ونتعايش معها، فما قد حدث في الماضي قد انقضى، جيدًا كان أو سيئًا، فحين ننظر نظرة تقبّل سنجد بأن كل ما حدث حدث لحكمةٍ كانت سببًا لوصولنا لما نحن عليه اليوم، وسنجد بأنّها سلسلة من النّعم، ينظر لها الجاهل واليائس بأنها مُعاناة، وينظر لها القانع المؤمن الراضي بأنها نِعم قادته لما هو عليه اليوم، فنتوقف عن الشعور بالندم، والرجوع إلى الماضي لاستجلاب الحزن والأسى والغضب، نتوقف عن إلقاء اللوم والتُهم على الآخرين بأنهم السبب فيما حدث، أو الشعور بالذنب على ما كان وفات، تلك المشاعر قد تصرف نظرنا عن الجمال الموجود في كل ما حدث وما يحدث الآن، أن نُحب أقدارنا ونرضى بها، ولا نطلب ماهو غير موجود، فإن حدث فهو خير، وإلّم يحدث فهو الخير أيضًا.

تعليقان (2) على “قراءة في كتاب “السماح بالرحيل” Letting go!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.